أمريكا / كوستاريكا - الأساقفة: "قيامة يسوع المسيح تفتح الأفق للرجاء والأمل في حياة وبلد أفضل"

الخميس, 21 أبريل 2022 الفصح   مجالس أسقفية   سياسة   الحالة الاجتماعية  

سان خوسيه (وكالة فيدس) - " احتفل المؤمنون الكاثوليك بالأسرار المقدّسة في الكنائس والشوارع بعد عامين من الوباء الذي تسبب فيه فيروس كوفيد 19 ونحن امتلأنا بالفرح والامتنان العميق للرب ، لأنه سمح لنا بإعادة إحياء أرواحنا ، والالتقاء شخصيًا ، وتغذية رجائنا المشترك ". هكذا يعبّر أساقفة كوستاريكا عن فرحهم في رسالتهم بمناسبة عيد الفصح ، مؤكدين أن "قيامة يسوع المسيح تفتح الأفق للرجاء والأمل في حياة وبلد أفضل ؛ نأمل أن ينتهي الوباء وأن نكون قادرين على التغلب على التقصير الذي يؤثر على أشقائنا الأكثر ضعفاً ". ويضيف الأساقفة في الرسالة التي وردت إلى فيدس " لا يمكن للاحتفالات المكثفة والمشاركة بأسبوع الآلام في كل جماعة في جميع أنحاء البلاد أن تظل معزولة ، ولهذا السبب يحثون على "مواصلة عيش الإيمان في كل مكان ، في كل موقف ، في كل "لحظة يكون ذلك ضروريًا للمساعدة في تحسين مجتمعنا ".
في مسار تغيير السلطات الحكومية ، الذي أقرته الانتخابات الأخيرة (راجع فيدس 24/01/2022) ، يطلب الأساقفة منهم "النظر في تحسين البلاد ونموها ، مع مراعاة مشاكلها الرئيسية ، واعتبارالإنسان محور كل قرار يتم اتخاذه ". ثم يشكرون السلطات المنتهية ولايتها على جهودها من أجل كوستاريكا ، "نحن نعلم الأوقات الصعبة التي مر بها الوباء" ، ويناشدون مباركة الرب للرئيس المنتخب ، رودريغو تشافيس روبلز ، ولكل من سيبدأ العمل في الخدمة العامة منذ مايو
/ايّار حتى يتمكنوا من أداء واجباتهم "بحكمة وتواضع ونجاح".
أخيرًا ، يحث الأساقفة على "إعلان بشرى قيامة المسيح بحياتهم ، ويشهدون للمحبة والأخوة". ويوجّهون نداء بشكل خاص إلى الكاثوليك وجميع المؤمنين بشكل عام. "وبالمثل ، فإننا نحث جميع السكان على بناء الروابط التي تسمح لنا بتقوية البلاد، في التضامن والتنمية المتكاملة والسلام والعدالة الاجتماعية". "نطلب شفاعة السيدة العذراء مريم ، ملكة الملائكة وراعية كوستاريكا ، بينما نؤكد صلواتنا من أجل كل شعب كوستاريكا". (س.ل.) ( وكالة فيدس 21/4/2022)


مشاركة:
الفصح


مجالس أسقفية


سياسة


الحالة الاجتماعية