Fides News - Arabichttp://fides.org/أخبار وكالة فيدسarI contenuti del sito sono pubblicati con Licenza Creative Commons.أفريقيا/النيجر- تعاون الجيش والقادة التقليديين في المعركة ضد الجهاديينhttp://fides.org/ar/news/65080-أفريقيا_النيجر_تعاون_الجيش_والقادة_التقليديين_في_المعركة_ضد_الجهاديينhttp://fides.org/ar/news/65080-أفريقيا_النيجر_تعاون_الجيش_والقادة_التقليديين_في_المعركة_ضد_الجهادييننيامي – أصبح الجزء الغربي من النيجر الذي هو على الحدود مع مالي وبوركينا فاسو، مسرحاً لعمليات الجماعات الإرهابية في السنوات الأخيرة. وانّ معظم الهجمات القاتلة في هذه البلدان الثلاثة تُنَفَّذ ضد القوات المسلحة والسكان المدنيين. ووفقاً لوكالة أنباء شينخوا، التي لديها عدد كبير من المراسلين من أفريقيا لقى اثنين من جنود النيجر مصرعهم في الأيام الأخيرة بسبب انفجار لغم<br />في نفس المنطقة التي اختُطِفَ فيها الكاهن الإيطالي، الأب بييرلويجي ماكلين في شهر ايلول الماضي. وقال وزير داخلية النيجر محمد بازوم الأسبوع الماضي في البرلمان أن قطاع الطرق هو من المقرّبين للجماعات الجهادية المسؤولة عن جرائم القتل والسطو واختطاف المدنيين في فترة معيّنة في حين تتواصل الاحتجاجات الشعبية في نيامي. تظاهر آلاف من الأشخاص في 12 تشرين الثاني في عاصمة النيجر ضد القانون الانتخابي الذي أقرّته الحكومة في عام 2017. سار المتظاهرون، برئاسة الرئيس السابق ماهامان عثمان، شوارع العاصمة مرددين شعارات معادية للحكومة ومن ثم تظاهروا أمام البرلمان. وتزعم المعارضة أن أربعة مواد من القانون، بما في ذلك المادة 8 التي تنص على عدم أهلية أولئك المحكوم عليهم بالسجن لمدة سنة واحدة على الأقل. وقال مصدر رسمي في نيامي انّ وزير الدفاع النيجر كالا موتاري قد دعا القادة المحليين للتعاون مع قوات الدفاع والأمن اللتين تعملان ضد الإرهابيين. وزار الوزير بشكلٍ خاص الوحدات العسكرية العاملة في مجال تعقب العصابات المسلحة التي تعمل في المنطقة الواقعة بين بوركينا فاسو ومالي والنيجر. وقال الوزير للقوات: "سوف تخسر المجموعات التي تريد فرض إرادتها بالقوة المعركة، لانّها لا تدافع عن أي شيء. انّ قساوتهم وجبنهم لن يحصلان على الأفضل. " وخلال اللقاء مع الزعماء التقليديين للقرى الواقعة في المنطقة، طلب الوزير منهم أن يتعاون مع الجيش وتوفير جميع المعلومات الممكنة لتحييد هذه البرابرة الأفراد بشكل دائم".<br />أفريقيا/النيجر- تعاون الجيش والقادة التقليديين في المعركة ضد الجهاديينWed, 14 Nov 2018 00:25:35 +0100أفريقيا- يركّز تقرير "هارامبي أفريقيا الدولية" على دور التعليم العالي في النموّ في أفريقياhttp://fides.org/ar/news/65072-أفريقيا_يرك_ز_تقرير_هارامبي_أفريقيا_الدولية_على_دور_التعليم_العالي_في_النمو_في_أفريقياhttp://fides.org/ar/news/65072-أفريقيا_يرك_ز_تقرير_هارامبي_أفريقيا_الدولية_على_دور_التعليم_العالي_في_النمو_في_أفريقياروما - قالت روسيللا ميراندا، منسقة الاتصالات لهارامبي أفريقيا الدولية خلال عرض تقريرعن دور التعليم العالي في النمو الاقتصادي والاجتماعي لأفريقيا جنوب الصحراء في نظرة الى ساحل العاج وجمهورية الكونغو الديمقراطية ونيجيريا."لدينا مشاريع تهدف إلى تعزيز المستوى التعليمي للطلاب في أفريقيا جنوب الصحراء في مختلف القطاعات ولكن إلى جانب هذه المهمة الرئيسية نريد أن نساهم في نشر معلومات صحيحة عن أفريقيا والتقرير الذي نقدمه هو جزء من هذا الالتزام." تمت صياغة التقرير الذي قدِّم في 10 تشرين الثاني في جامعة الصليب المقدّس الحبرية بمساعدة بعض أعضاء اللجنة الثقافية للجماعة التي طُلِبَ منها التفكير في الدورالتعليم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لدول أفريقيا جنوب الصحراء. وتمّ عرض بعض القضايا التي تساهم في القاء الضوء على الاسباب المؤدّية لانخفاض معدلات التعليم والالتحاق بالمدارس على مختلف المستويات في هذه البلدان مثل نوعيّة المعلمّين و قلّة المدارس وارتفاع الاقساط. وهناك مشكلة أخرى هي هجرة الأدمغة التي تأخذ الطلاب ألاكثر اندفاعاً وقدرةً الى خارج القارة للعثور على عمل، بينما تضطر الشركات العاملة في كهرباء أفريقيا إلى توظيف مهندسين وتقنيين من أوروبا أو آسيا بكلفةٍ عالية لبضعة أشهرمن دون ان يتمّ تدريب المحليين بشكلٍ مفيد للقيام بأعمالهم. وكان شهادة امرأتين أفريقيتين وهما أدا الوكا وهي نيجيرية تشغل منصب مهندسة بترول وتدي نالوبيجا وهي أوغندية تشغل منصب مهندسة كهربائية متخصصة في استخدام الطاقة الشمسية. وشدّدت المرأتان على ضرورة تداول الخبرات المختلفة في التنمية التي يقوم بها الشباب في أفريقيا وتمثل الأمل في المستقبل. تشجع هارامبي أفريقيا الدولي المشاريع الإنمائية التي تصمَّم وتُنَفَّذ من الهيئات الأفريقية في حقل التعليم، بهدف المساهمة في تحسين التعليم من أجل التنمية المستدامة في القارة. وقد تأسست هارامبي بمناسبة تقديس القدّيس جوسيماريا اسكريفا، مؤسس الاوبوس داي. <br />Tue, 13 Nov 2018 21:09:53 +0100آسيا/ باكستان-أفرِجَ عن آسيا بيبي بأمر من المحكمة العليا وليس من الباباhttp://fides.org/ar/news/65073-آسيا_باكستان_أفر_ج_عن_آسيا_بيبي_بأمر_من_المحكمة_العليا_وليس_من_الباباhttp://fides.org/ar/news/65073-آسيا_باكستان_أفر_ج_عن_آسيا_بيبي_بأمر_من_المحكمة_العليا_وليس_من_الباباإسلام أباد – صرّح الاب بوني مندز وهو كاهن في فيصلباد وقد شغل منصب مدير كاريتاس آسيا لعدّة سنوات، في حديثٍ الي فيدس قائلاً :"لم يكن من السهل اصدارحكم نزيه ومستقل في قضيّة آسيا بيبي في باكستان، خصوصاً انّ الناس عرضة لموجة من العواطف وليسوا مستعدّين لمواجهة الحقيقة . درست المحكمة العليا القضية وأصدرت حكماً مميّزاً. يجب أن نهنئ القضاة لما أبدوه من الشجاعة في الصدق. وفي هذه القضية، كانت المحكمة العليا المسؤولة عن تحرير آسيا بيبي، لقد صلّى من اجلها البابا فرانسيس كما فعل لكثير من الضحايا الأبرياء الذين اضطهدوا لإيمانهم <br />بينما لم يخمد في باكستان النقاش المتعلّق بقضية هذه المرأة المسيحية التي حكم عليها بالإعدام بتهمة التجديف في عام 2010 وبرأتها المحكمة العليا في 31 تشرين الاوّل. وقد حاولت وسائل التواصل الاجتماعي زجّ البابا في الخلاف: : انّ المسيحيين في باكستان يشعرون بالمرارة بسبب صورة ُنِشرَت على فايسبوك واعيد نشرها على وسائل التواصل الاخرى. ظهر في الصورة البابا فرانسيس وكهنة آخرون، بصيغة ٍوضِعت وجوههم بدل رئيس الوزراء في باكستان، عمران خان، ووزراء آخرين بالاشارة انّ الفاتيكان هو وراء حكم البراءة. ويعلّق الناشط الكاثوليكي في مجال حقوق الإنسان صابر مايكل " أنه لأمر محزن وساخر أنه في مثل هذه القضية لا يُمتنع عن إيذاء مشاعر المسيحيين الذين يعيشون في باكستان. أنه لمخز ان يُهان رأس الكنيسة البابا فرانسيس والصليب والثياب المقدسة المستخدمة من قبل الكهنة خلال الذبيحة الالهية " ويضيف: "من يعتقد أن آسيا بيبي حرّة بسبب تدخهل الكنيسة هو مخطئ جدّاً. أنه من الضروري قراءة الحكم وهو مؤلّف من ست وخمسين صفحة لفهم الحكم الصادرعن المحكمة العليا في باكستان " ويقول الاب ماريو رودريغز، عميد كاتدرائية القديس باتريك في كراتشي: "أظهرالبابا اهتماماً كبيراً في حالة آسيا بيبي التي كانت في السجن لسنواتٍ عديدة وصلّى من اجلها. وقد صام المسيحيون حول العالم من أجل الإفراج عن آسيا بيبي لكن القرار النهائي كان للمحكمة العليا. وانّ الصورة التي نشرت هي فقط لتسويق أخبار كاذبة حول هروب آسيا بيبي المزعوم من باكستان وقد نفى كل من وزير الإعلام ووزير الشؤون الخارجية هذا الامر. وتأتي هذه الحادثة الثالثة في غضون شهر، للمسّ بمقدّسات المسيحية. قدّم الادعاء حالياً طلبا إلى المحكمة العليا لإعادة النظر في الحكم في قضيّة آسيا بيبي وهذا ممكن بحسب القضاء. أطلق سراح المرأة من السجن وهي في باكستان في مكان سري وتحت حماية مشدّدة. <br /><br />Tue, 13 Nov 2018 20:08:47 +0100أفريقيا/نيجيريا- تحريرالكهنة الاربعة المخطوفين في جنوب نيجيريا بفضل تدخل الشرطةhttp://fides.org/ar/news/65068-أفريقيا_نيجيريا_تحريرالكهنة_الاربعة_المخطوفين_في_جنوب_نيجيريا_بفضل_تدخل_الشرطةhttp://fides.org/ar/news/65068-أفريقيا_نيجيريا_تحريرالكهنة_الاربعة_المخطوفين_في_جنوب_نيجيريا_بفضل_تدخل_الشرطةأبوجا - تمّ تحريرالكهنة الاربعة الذين اختطفوا في 6 تشرين الثاني بالقرب من لاغوس في ولاية الدلتا في جنوب نيجيريا . وتمّ اختطاف الكهنة في طريقهم إلى اجتماع في الاوهيال في ولاية إيدو من قبل رجال مسلحين، يشتبه أنهم رعاة الفولانى.وأكدت مصادر كنسية الإفراج عنهم الذي تمّ في وقت متأخر من مساء 9 تشرين الثاني. وأحضِرَ الكهنة إلى مدينة بنين لفحصٍ طبي بعد أن تم انقاذهم من قبل فريق مشترك من شرطة دول إيدو ودلتا. وفرّ الخاطفون عندما رأوا الشرطة تقترب من المخبأ حيث كانوا يحتجزون الرهائن. والكهنة الذي اطلق سراحهم هم الاب فيكتور أديجبولا ، والاب انطوني اوتيجبولا والاب جوزيف ادايا والاب أبادجيري إيمانويل . اعتقلت الشرطة بعض المشتبه بهم في قضية الاختطاف. ووفقا لوسائل الاعلام في نيجيريا فقد افرج ايضاً في أواخر تشرين الأول عن الراهبات اللواتي اختطفن يوم 25 تشرين الأول في ولاية دلتا <br />Mon, 12 Nov 2018 17:46:01 +0100الولايات المتحدة الأمريكية- تفاقم صعوبات المهاجرين ومساعدة كاهن مخلصيhttp://fides.org/ar/news/65067-الولايات_المتحدة_الأمريكية_تفاقم_صعوبات_المهاجرين_ومساعدة_كاهن_مخلصيhttp://fides.org/ar/news/65067-الولايات_المتحدة_الأمريكية_تفاقم_صعوبات_المهاجرين_ومساعدة_كاهن_مخلصيبالتيمور – يتفاقم وضع المهاجرين الى الولايات المتحدة خطورة ويتصاعد التوترمع اقتراب القافلة الآتية من أمريكا الوسطى بينما لا يزال أولئك الذين يعيشون في الولايات المتحدة في سعيٍ متواصل لتنظيم وثائق إقامتهم بالرغم من اشتداد الصعوبات بغياب ذوي الخبرة القانونية والخبرة. وتساهم الكنيسة الكاثوليكية بمساعدة المهاجرين غير المسجلين مثل الأب بيدرا، الكاهن المخلّصي الذي يتعاطى معهم منذ بعض السنوات. يدير الأب رسكين بيدرا وهو أصلاً من مقاطعة بالتيمور، مركز مساعدة في المسائل القانونية في سانسيت بارك في بروكلين، حيث يحارب ترحيل المهاجرين. وأصبح عمله أكثر صعوبة مؤخرًا وقد خصّصته جريدة نيويورك تايمز بمقال طويل في 8 تشرين الثاني. يذهب الاب بيدرا البالغ من العمر 84 عاماً إلى محكمة الهجرة في نيويورك ،وسط مانهاتن، حيث يدافع عن الناس الذين يواجهون الترحيل أو الذين يطلبون اللجوء الى الولايات المتحدة.وأسس مركز جون نيومان عام 2003 وهي كناية عن جمعيّة خيرية توفر الخدمات القانونية المتعلقة بالهجرة بتكلفة معقولة للمجتمع المحيط بسانسيت بارك في بروكلين. و يقع مقرها الرئيسي في الطابق الثاني من مبنى يملكه المخلصيون حيث يحتفل بالذبيحة الالهية كل يوم بعد الظهر. وتشيرالمذكرة التي أرسَِت إلى فيدس بأنّ منطقة سانست بارك شهدت تحولاً ديمغرافياً في السنوات الخمسين الاخيرة : بعد ان كانت غالبية السكان من اصلٍ أيرلندي وإيطالي واسكندنافي، اصبح الاكثرية من أصل إسباني وصيني. ولذلك بدأ الكهنة المسؤولون عن كنيسة سيدة المعونة الدائمة الاحتفال بالذبيحة الالهية اليومية باللغة الإنجليزية والإسبانية والصينية لتلبية حاجات العديد من المؤمنين والكثير منهم دون أوراقٍ قانونية. من المؤكد أن يتم صدور بعض إشارات الدخول الى الولايات المتحدة في الأيام المقبلة للقادمين من المكسيك ولكن لا يُعرَف متى. توقّفت قافلة المهاجرين الآتية من هندوراس والتي تضمّ الآلاف في مكسيكو سيتي حيث أنقسمت إلى ثلاث مجموعات ووفقاً لمعلومات وكالات الانباء، انّ المجموعة الاولى هي على وشك ان تصل إلى تيخوانا ، بينما لم يُحدّد بعد توجّه الأخريين.وانّ عدد الواصلين الى في مدينة مكسيكو في انخفاضٍ مستمّر، الامر الذي يعكس المخاطر التي يتعرض لها المهاجرون من قبل التجّار بالبشر والعروضات المغرية للبقاء في الأراضي المكسيكية. <br />Mon, 12 Nov 2018 16:25:15 +0100آسيا/الهند- عشر سنوات على مذابح المسيحيين في أوريساhttp://fides.org/ar/news/65061-آسيا_الهند_عشر_سنوات_على_مذابح_المسيحيين_في_أوريساhttp://fides.org/ar/news/65061-آسيا_الهند_عشر_سنوات_على_مذابح_المسيحيين_في_أوريساإندور – صرّح رئيس الأساقفة ليو كورنيليوس وهو على رأس أبرشية بوبال في اجتماعٍ عُقِدَ مؤخراً في الذكرى العاشرة لأعمال العنف ضد المسيحيين في ولاية أوريسا قائلاً:" ان المسيحيين التابعين لحي كاندامال في ولاية أوريسا، قدّموا ارقى الشهادات المسيحية في ألفي عام من المسيحية في الهند". كما علِمَت فيدس، قال رئيس الأساقفة: "أثر مقتل الزعيم الهندوسي سوامي لاكسماماناندا ساراسواتي سنة 2008، أعلنت حركة سانغ باريفار المتطرفة عن حظر المسيحية في كاندامال وقيل للمسيحيين انّ عليهم اعتناق الديانة الهندوسية وتّم قتل أولئك الذين رفضوا حرقاً او دفنوا احياءً او تمّ تقطيعهم أرباً. تمّ قتل ما يقارب اكثر من 100 شهيد وحرق 300 كنيسة و نهب وحرق 6,000 منزل مما أدى إلى تشرّد 56,000 شخصاً. لم يتمكّن آلاف المصلين من العودة إلى قراهم لسنوات عديدة نظراً لعدم خضوعهم لعملية 'غار وابسي' . ولم يتخلّى اي مسيحي عن ايمانه لحوالي عشر سنوات بل على العكس،انّ موقف الغفران المسيحي اذاب قلوب مئات الأشخاص بمن فيهم أولئك الذين هاجموا المؤمنين ".وكما اطلع الصحافي الهندي انتو أكرا وكالة فيدس وقد قام في تحقيق مفصّل في قضية مذابح كاندامال،" انّه من الظلم أن يفلت منفذّي هذا الحدث المأساوي التام من العقاب في السنوات العشر الماضية. أنها واحدة من أسوأ حالات العنف ضد المسيحيين والداليت وقد طال أمدها جدّاً. وتابع بيبروتشاران ناياك وهو زعيم كاثوليكي ورئيس رابطة الناجّين من المجزرة انّ الجناة لم يتوبوا حتى اليوم. وانّ المسيحيين خاضوا معارك ضاريّة من أجل العدالة في السنوات العشرالاخيرة . وحاولت جميع أجهزة الدولة، بما في ذلك الشرطة والخدمة المدنية، كل ما في وسعها لإنكار الجريمة وعرقلة المعركة من أجل العدالة اذ انّ المسيحيين فقط يتذكّروا هذا العمل الوحشي. يبدوانّ غالبية المجتمع المحلي لا تشعر بالحاجة إلى مشاركة المسيحيين المعاناة والألم والإذلال والشعو بالظلم. في كتاب جديد بعنوان "كاندامال: التأمل بمبادرة العدالة، 2007-2015"، يخبر كلّ من المحامي بريندا غروفر والباحثة سومية اوما انّ حوالي 2,000 مؤمن اضطروا إلى التخلي عن ايمانهم المسيحي. وانّ علّة هذا العنف تكمن في الاستقطاب الاجتماعي والديني في الدولة ولفهم وقائع كاندامال، علينا أن ننظر مرة أخرى الى محطّات مثل الموافقة على قانون مكافحة التحوّل الاجباري للايمان في أوريسا، أوحظر ذبح الأبقار كما يلاحظ الكاهن الكاثوليكي اجاي سينغ وهو ناشط في حقل حقوق الإنسان في ولاية أوريسا. يكشف سينغ انّ أعمال العنف اندلعت في كاندامال وكانت نتيجة التآكل البطيء للنسيج الاجتماعي الشامل. Sat, 10 Nov 2018 23:10:18 +0100أفريقيا/نيجيريا-اختطاف أربعة كهنة في منطقة دلتاhttp://fides.org/ar/news/65064-أفريقيا_نيجيريا_اختطاف_أربعة_كهنة_في_منطقة_دلتاhttp://fides.org/ar/news/65064-أفريقيا_نيجيريا_اختطاف_أربعة_كهنة_في_منطقة_دلتاوأرى – تمّ اختطاف أربعة كهنة كاثوليك على يد مسلحين مجهولين في ولاية دلتا في جنوب نيجيريا، المنطقة التي شهدت مؤخراً عدة عمليات خطف لكهنة وراهبات . ووفقاً للمعلومات التي وصلت الى فيدس، تم اختطاف الكهنة على الطريق المؤدّية إلى اكبوما بولاية إيدو وهم آتين من وأرى، حيث شاركوا في اجتماعٍ للاحتفال بذكرى العشر سنوات لرسامتهم الكهنوتية. وكانوا متوجّهين الى اكليريكية "جميع القديسين" في اكبوما لمتابعة الاحتفالات مع ااكليريكيين. وتعرّض لهم رجال مسلحّون خرجوا من الغابة، وأطلقوا النار على السيارة التي كانوا يستقلونها. أصيبَ البعض بجروح وتمكّن البعض الآخر من الفرار لكنّه تمّ اختطاف الاب فيكتور أديجبولا ، والاب انطوني اوتيجبولا والاب جوزيف ادايا والاب أبادجيري إيمانويل . ودعا الأساقفة المؤمنين للصلاة من أجل الإفراج عن الكهنة. <br />Sat, 10 Nov 2018 22:18:58 +0100آسيا/باكستان- ارتياح المسيحيّين لعدم عرض مسلسل للتجديف على شاشات التلفزيونhttp://fides.org/ar/news/65057-آسيا_باكستان_ارتياح_المسيحي_ين_لعدم_عرض_مسلسل_للتجديف_على_شاشات_التلفزيونhttp://fides.org/ar/news/65057-آسيا_باكستان_ارتياح_المسيحي_ين_لعدم_عرض_مسلسل_للتجديف_على_شاشات_التلفزيونكراتشي – امتنعت شبكة التلفزيون الباكستانية "جيو"عن بث سلسلة حلقات تسوّق الاهانات الى المسيحية في الأيام الأخيرة. وتوجّه رئيس مجلس التحرير"ايدي بختيار" في رسالة إلى الزعماء المسيحيين قائلاً:" نكنّ جزيل الاحترام للطائفة المسيحية ونحرص على ضمان المشاهدين من الجماعات الأقلية ونقلق على مشاعرهم الدينية. وانّ المسلسل بعنوان مريم بنت عبد الله الذي كان مرتقباً علي الهواء، ادّى الى خلق تصوّرغير واقعي من خلال بث لمقطعٍ صغير منه كما لو انّه يتناول ارتداد فتاة من ديانة إلى آخرى. ولكن القصة لا تتناول موضوع الارتداد، ولا القسري منه." واتى في الرسالة ايضاً "سيحرص البرنامج ان يكون مطابقاً لقواعد السلوك المعتمدة. " واجتمع مديرو تلفزيون جيو،وهي واحدة من اهمّ شبكات الإعلام الرئيسية في باكستان مع المسؤولين في الأبرشية الكاثوليكية في كراتشي وأكدّوا شفوياً وخطّياً التزامهم بعدم التعرّض لمشاعر الأقليات الدينية في باكستان. و تمّ عقد الاجتماع في كاتدرائية القديس باتريك بعد ان قام المسيحيون بالاحتجاج على المقطع الصغير الذي بُثّ على التلفزيون . و صرّح النائب الأسقفي العام لأبرشية كراتشي ومدير لجنة العدالة والسلام الاسقفية الاخ صالح دييغو بالإشارة الى قلق الكنيسة انّ السياق الاجتماعي في باكستان خاص جداً فإنّ وسائل الإعلام تدرك جيداً خطور ظاهرة اختطاف الفتيات غيرالمسلمات وأجبارهن على اعتناق الدين الاسلامي والتزوّج من مسلم .انّ عرض هذه القصص في المسلسلات التلفزيونية لا يؤدّي الا لنشر الكراهية والألم والبغض بين الأقليات الدينية في باكستان." وقال الاب ماريو رودريغيز، عميد كاتدرائية القدّيس باتريك في كراتشي في حديثٍ الى فيدس:" نحن المسيحيون ،نقدّر وندافع عن حرية التعبير وحرية وسائل الإعلام وكان عرض المقطع الصغيرلمسلسل مريم بنت عبد الله على شاشة تلفزيون جيو خطوة سيئة، نظراً لمساهمة البرنامج في عرقلة السلام والوئام بين الأديان. ونحن نشجع وسائل الإعلام المطبوعة والإلكترونية لإخراج سلسلة تلفزيونية، تبين أن تعزيز الإخاء والسلام بين الأديان، ولا تلعب بمشاعر الناس من اجل حصد المشاهدين." وقال عبد الله كدواني وهو أحد مديري شبكة تلفزيون جيو:"أننا وعينا وتفهّمنا قلق الطائفة المسيحية. ونؤكّد من أن هذه المشكلة سوف تحل ونحن نعتذرعن الإساءة لمشاعرالناس." ـ وكالة فيدس 9/11/2018)<br />Fri, 09 Nov 2018 16:42:28 +0100آسيا/إسرائيل- كنائس الولايات المتحدة إلى بومبيو: لا لمصادرة ممتلكات الكنيسة من قبل إسرائيلhttp://fides.org/ar/news/65056-آسيا_إسرائيل_كنائس_الولايات_المتحدة_إلى_بومبيو_لا_لمصادرة_ممتلكات_الكنيسة_من_قبل_إسرائيلhttp://fides.org/ar/news/65056-آسيا_إسرائيل_كنائس_الولايات_المتحدة_إلى_بومبيو_لا_لمصادرة_ممتلكات_الكنيسة_من_قبل_إسرائيلواشنطن – وقّع عشرات من ممثلي الكنائس والطوائف المسيحية في الولايات المتحدة رسالةً موجّهة الى أمين الدولة، مايك بومبيو، للإعراب عن قلقهم إزاء مشروع القانون الذي يُمكن بموجَبِه مصادرة ممتلكات الكنيسة والذي ما زال قيد الدراسة في البرلمان الإسرائيلي. واتى في الرسالة انّ القانون يشكل تهديدا ً لرؤساء الكنائس اذ يعتبرون وجودهم في خطر ولا مغالاة في هذا القلق.<br />وتشير رسالة رؤساء الكنائس في الولايات المتحدة إلى شباط الماضي، عندما تمّ إغلاق كاتدرائية القبر المقدّس لمدة ثلاثة أيام في القدس احتجاجاً على طرح مشروع القانون للمرة الأولى في الكنيست. واراد رؤساء الكنائس في الاراضي المقدّسة الاعتراض على الحملة الممنهجة ضد الكنائس والطوائف المسيحية من قبل السلطات الاسرائيلية. ويدور الجدل حول بعض المباني التي عرضتها الكنسية للصندوق القومي اليهودي للإيجار لفترات طويلة، وصلت إلى 99 عاماً و لكن الكنيسة حاولت بيعها لشرك عقاريّة كبيرة في الأوقات الأخيرة للوفاء بديونها. قدّم البرلمان الإسرائيلي مشروع القانون هذا لضمان قدرة دولة إسرائيل على مصادرة هذه الأراضي والممتلكات، وعدم تعريضها لأصحاب النزاعات المحتملة، لا سيما لحماية مصالح المستأجرين القائمة. وقامت الحكومة الاسرائيلية بالاعلان عن اتّفاق مع الكنائس في الأراضي المقدسة لإيجاد حلول مشتركة للتغلب على نقاط الخلاف في شباط الماضي ماادّى ذلك الى إعادة فتح الكاتدرائية. وكان على التفاوض ان يتحقّق من خلال لجنة يرأسها تزاتشى هانجبى، وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي. وبعد تسعة أشهر تقريباً، يعود ممثلو الكنائس المسيحية لمطالبة ممثل الإدارة الأمريكية بومبيو للعمل مع القادة الإسرائيليين كيّ يُعلّق هذا المشروع بشكل دائم. وشارك في توقيع الرسالة الأبرشية المسيحية الأرثوذكسية الانطاكية في أمريكا الشمالية، وممثلون عن الكنيسة الأرثوذكسية اﻷرمينية والكنيسة الأسقفية البروتستانتية والكنيسة الإنجيلية اللوثرية في أمريكا والكنيسة المشيخية. <br />Fri, 09 Nov 2018 16:38:22 +0100آسيا/سوريا- افتتح بطريرك السريان الأرثوذكس جامعة انطاكية في سورياhttp://fides.org/ar/news/65047-آسيا_سوريا_افتتح_بطريرك_السريان_الأرثوذكس_جامعة_انطاكية_في_سورياhttp://fides.org/ar/news/65047-آسيا_سوريا_افتتح_بطريرك_السريان_الأرثوذكس_جامعة_انطاكية_في_سوريادمشق – إنّها جامعة أنطاكية السورية الخاصّة وهي جامعة جديدة إفتتحت للتّو في قرية معرة صيدنايا بمبادرة من الكنيسة السريانية الأرثوذكسية في سورية والبطريرك إغناطيوس أفرام الثاني. عقدت مراسم إفتتاح الكلّية الجديدة يوم الثلاثاء 6 تشرين الثاني في حضور وزير التّعليم العالي السوري عاطف النداف والكاردينال ماريو زيناري والنائب الرسولي لدى الجمهورية العربية السورية فضلاً عن العديد من ممثلي الكنائس المحلّية والجماعات الإسلامية السورية بالإضافة إلى كبار ممثلي السياسيين السوريين. وفي كلمته، أكّد البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني أنّ النّشاط التعليمي والمساهمة في تنمية التراث الثقافي على المستوى العالي تماشت دائمًا مع العمل الرّاعوي للطوائف المسيحية في الشرق الأوسط، بما في ذلك تلك التي تنتمي إلى التراث السرياني.<br />وتابع البطريرك قائلاً: "يجب أن يصبح كلّ دير مركزًا للمعرفة، وفي العديد من المدن السريانية القديمة، أنشئَت مراكز للتعليم العالي كجامعات مدينة نصيبين والرها وقنّسرين وأنطاكية وبتأسيس جامعة أنطاكية السورية السريانية الأرثوذكسية. نحن نتابع على خطى آبائنا"، في محاولة لإحياء للتعليم العالي مجدّدًا. وأشار مار إغناطيوس أفرام الثاني إلى أن مشروع إنشاء جامعة ترعاها الكنيسة السريانية الأرثوذكسية السورية اتخذ شكله في عام 2007، بإيعاز من سلفه البطريرك مار إغناطيوس زكا الأول. ثمّ أعرب البطريرك عن شكره للرئيس السوري بشار الأسد لدعم إنشاء هذا العمل. وأوجز الدكتور راكان فهد، رئيس الجامعة الجديدة معايير التميز التي ستُعتَمَد في اختصاصات الجامعة، بينما شدّد الدكتور عاطف النداف، وزير التعليم العالي في سوريا، على أن افتتاح الجامعات الجديدة هو الحل الأكثر فعالية لجميع أولئك الذين يعرقلون إعادة أعمار سوريا والاعتراف بجهودها لإنهاء الصراع الذي دمّر الأمة بأسرها منذ فترة طويلة.<br />Thu, 08 Nov 2018 22:09:35 +0100آسيا/باكستان- آسيا بيبي خارج السجن في مكانٍ أمنhttp://fides.org/ar/news/65050-آسيا_باكستان_آسيا_بيبي_خارج_السجن_في_مكان_أمنhttp://fides.org/ar/news/65050-آسيا_باكستان_آسيا_بيبي_خارج_السجن_في_مكان_أمنأُطلِقَ سراح آسيا بيبي المرأة المسيحية التي حُكِمَ عليها بالإعدام بتهمة التجديف، وأصدرت المحكمة العليا لباكستان حكمًا ببراءتِها في 31 تشرين الأول وهي موجودة الآن في مكانٍ آمن. وقد أفرجت عنها سلطات السجن مساء يوم 7 تشرين الثاني. وتمّت مرافقتها في ظروف أمنية مشدّدة ونقلها جوًّا إلى العاصمة إسلام أباد ومن ثمّ نقلها إلى مكان آمنٍ وسريّ. وأكد زوّار حسين وارايش، مدير السجون في مقاطعة البنجاب: "نتلقى عادةً الأوامر بإطلاق سراح السجناء في اليومين التاليين لإصدار الحكم أمّا في قضيّة آسيا بيبي فقد صدر الأمر في وقت متأخر وأبلغنا في السجن في 7 تشرين الثاني. أدّى قرار براءة آسيا بيبي الصادر عن المحكمة العليا إلى نزول آلاف المسلحين من الجماعات الإسلامية المتطرفة إلى الشوارع والاحتجاج وقطع الطرق لمدة ثلاثة أيام في جميع أنحاء البلاد. وكان سيف الرحمن ملوك، محامي آسيا بيبي قد غادر إلى هولندا لأسباب أمنية بعد التهديدات التي تعرّض لها. وقال أنّ ترحيل آسيا وأسرتها إلى الإغتراب قيد التنظيم. وقد نفت وزارة الخارجية الباكستانية الخبر وأكدّت أنّه تمّ الإفراج عنها ولكنها ما زالت في باكستان. وصرّح فيصل محمد، المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية أنّ آسيا بيبي هي مواطنة حرة ولكنّها سوف تغادر البلاد إذا رفضت المحكمة العليا طلب الاستئناف. وقد أعرب المسيحيون في باكستان وفي جميع أنحاء العالم عن تقديرهم لقرار المحكمة العليا بالإفراج عن آسيا بيبي وتقول عروج وهي شابّة مسيحية ناشطة في مجال حقوق الإنسان في حديثٍ إلى فيدس " كلّ هذا هو نتيجة لرحمة الله. ونحن ممتنون له وللسلطة القضائية والحكومة الباكستانية للإفراج عن آسيا بيبي، ويقول الأب ماريو رودريغيز وهو كاهن كاثوليكي في كراتشي: "نحن سعداء لآسيا بيبي كمسيحيين نحن نؤيد سيادة القانون والعدالة والشرعية والسلام لأننا نحب بلدنا. نريد أن نؤكد اليوم على الشهادة المسيحية التي أدلت بها آسيا بيبي وهي بريئة أمضت سنوات عديدة في السجن، ولم تلعن مضطهديها لكنّها غفرت لهم وعشت الأَسر في الصلاة الدائمة". <br />Thu, 08 Nov 2018 21:51:23 +0100أفريقيا /السودان- اضطرار المسيحيين إلى التخلي عن الإيمان بسبب التعذيب وسوء المعاملةhttp://fides.org/ar/news/65042-أفريقيا_السودان_اضطرار_المسيحيين_إلى_التخلي_عن_الإيمان_بسبب_التعذيب_وسوء_المعاملةhttp://fides.org/ar/news/65042-أفريقيا_السودان_اضطرار_المسيحيين_إلى_التخلي_عن_الإيمان_بسبب_التعذيب_وسوء_المعاملةالخرطوم – يطالب المركز الأفريقي لدراسات العدالة والسلام الحكومة السودانية بالتحقيق سريعاً بشكوى التعذيب وسوء معاملة 9 مواطنين مسيحيين معتقلين لدى أمن الدولة بتهمة الردّة . ويدعو أيضاً الى إسقاط التّهم بحقّ القس البروتستانتي في دارفور لضمان إنفاذ حقوقه الدينية، وضمان حرية الدين لكل مواطن، كما هو مطلوب بموجب الدستور المؤقت لعام 2005.<br />قامت عناصر امن الدولة بإعتقال 12 عضواً من الكنيسة المسيحية المحلية في 13 تشرين الاوّل 2018 في نيالا في جنوب دارفور. وكان ثلاثة من الاثني عشر من قبيلة النوبة من جنوب كردفان، وتمّ إطلاق سراحهم بعد ساعتين اما التسعة المتبقون وأصلهم من دارفوراحتجزوا لمدة 5 أيام لكي يطلق سراح ثمانية منهم في 21 تشرين الاوّل 2018 بعد اضطرارهم بالتخلي عن العقيدة المسيحية، واعتناق الإسلام. اتهموا بجريمة السلوك المخل بالنظام قبل الإفراج عنهم . اتهم القس الذي كان بينهم رسمياً بالردّة تحت المادة 126 من القانون الجنائي لعام 1991، بعد أن رفض اعتناق الإسلام، وأفرج عنه بكفالة في 22 تشرين الاوّل 2018. كما ذكر المسيحيون أثناء وجودهم في الاحتجاز انّهم تعرضوا للتعذيب وسوء المعاملة وعانى أربعة منهم من إصابات خطيرة استوجبت نقلهم إلى الخرطوم للحصول على العلاج الصحي اللازم. كما ذكرت فيدس، انّ المركزقلق جدّاً فيما يتعلّق بتهمة الردة والقدرة على فرض عقوبة الإعدام لمن يثبت اتّهامه كما يشير المركز الى التطبيق التمييزي لهذا القانون من قبل السلطات خصوصاً على المواطنين السودانيين غير المسلمين. <br /> Wed, 07 Nov 2018 14:46:19 +0100آسيا/الباكستان- تضامن الاعمال الرسولية البابوية مع آسيا بيبيhttp://fides.org/ar/news/65043-آسيا_الباكستان_تضامن_الاعمال_الرسولية_البابوية_مع_آسيا_بيبيhttp://fides.org/ar/news/65043-آسيا_الباكستان_تضامن_الاعمال_الرسولية_البابوية_مع_آسيا_بيبيآخن - تشارك الاعمال الرسولية البابوية في الصلاة وفي حث الضمائر على الوعي بشأن قضية آسيا بيبي. وقد دعت "آخن Missio" وهي إدارة الاعمال الرسولية البابوية في آخن المؤمنين الى الصلاة خاصةً من أجل المرأة التي حُكِمَ عليها بالإعدام في باكستان وثم تبرئتها من تهمة التجديف في 31 تشرين الأول من العام الماضي. وقامت " آخن Missio" بمبادرة " وسادة التضامن" وهي كناية عن وضع وسادة أثناء الاحتفالات الدينية والاجتماعات على كرسيٍ فارغ يحمل شعارات للإفراج عن آسيا بيبي ويرمز إلى حضورها والى رغبة المؤمنين الالمان في التعبير عن قربهم منها. وكان رئيس الاعمال الرسولية البابوية في جميع أنحاء العالم جيوفاني بييترو دالتوزو قد عبّر خلال زيارته الأخيرة إلى مدينة آخن عن تأييده مبادرة التضامن مع المرأة الباكستانية. وحث "آخن Missio" المسيحيين في ألمانيا للصلاة بشكلٍ مكثف وذكر المرأة في الصلوات والقدادايس على أمل التوصل إلى نتيجة جيدة للقضية برمتها. وصرّح الاب كلاوس كرامر، مدير " آخن Missio" قائلاً:" نحن نريد إحضار بيبي آسيا رمزياً بيننا لنصلي من أجل حريتها. ويمكن لأولئك الذين ينضمون ويتضامنون معنا في الصلاة من إعطائها وعائلتها والمسيحيين في باكستان القوة." قامت "آخن Missio" في جمع 18,425 توقيعاً عام 2014 للإفراج عن آسيا بيبي المتّهمة زوراً. <br /><br /><br />Wed, 07 Nov 2018 14:41:14 +0100آسيا/باكستان- القادة الدينيون للطوائف الإسلامية "نحن ندافع عن النبي، ولكن آسيا بيبي بريئة"http://fides.org/ar/news/65036-آسيا_باكستان_القادة_الدينيون_للطوائف_الإسلامية_نحن_ندافع_عن_النبي_ولكن_آسيا_بيبي_بريئةhttp://fides.org/ar/news/65036-آسيا_باكستان_القادة_الدينيون_للطوائف_الإسلامية_نحن_ندافع_عن_النبي_ولكن_آسيا_بيبي_بريئةلاهور - صرّح المفتي عقل برزادا في حديثٍ الى فيدس انّ " لا يمكن مسامحة من يقوم بالتجديف على النبي محمّد ونحن مستعدّون للتضحية بحياتنا من اجله ولكن كيف لمحكمة عليا ان تدين متّهماً في وجود ادلّة كاملة عن براءته؟ انّ قرار المحكمة العليا الصادر في حق آسيا بيبي هو مهمّ جدّاً ويحمل رسالة للعالم اجمع : انّ العدالة موجودة في باكستنان وتُنفَّذ في حقّ كل المواطنين بغض النظر عن انتمائهم الديني والثقافي والعرقي." ويعمل المفتي على بناء التوافق بين الأديان في البلاد من خلال المشاركة في النقاش الجاري عقب حكم البراءة الذي صدر عن المحكمة العليا في باكستان بحقّ آسيا بيبي في 31 تشرين الأول الامرأة المسيحية المتّهمة ظلماً بالتجديف في عام 2010. ويؤيّد الباحث المولى طارق جميل قائلاً: " قرأت الحكم، وأعتقد أنّ آسيا بيبي هي بريئة. لا يوجد أي سبب معقول للنزول إلى الشوارع والاحتجاج. لو كانت مذنبة لنزلت انا ايضاً الى الشارع، ولكنها ليست هكذا.وتوالت ايضاً تصريحات مماثلة في كراتشي لعلّامة آخرين ومنهم العلاّمة محمد إحسان صديقي، مؤسس وزعيم اللجنة المشتركة بين الأديان للسلام والوفاق .كما تحدّث محامي آسيا بيبي المسلم سيف الملوك الذي غادر إلى هولندا لأسبابٍ امنية من وجهة نظر قانونية قائلاً: " انّ طلب الاستئناف من المحكمة العليا في قضية آسيا بيبي ليس له أي أثر على الحكم الصادر الأسبوع الماضي، فلن يكون هناك اي استعراض جديد للقضية أو تقديم أدلة جديدة. على الادعاء ان يبرهن ما هو غير صحيح في الحكم. وفي الحالات التي استعرضت، وبحسب الاحصاءات هناك 5% فقط احتمال أن يتغير الحكم. وفي حالة بيبي أعتقد أن الاحتمالات هي ما يوازي الصفر فالحكم يتماشى تماماً مع قانون ودستور للبلاد." أوضح ملوك أنّه يستغرق وقتاً للإفراج عن شخص في السجن بعد صدور قرار المحكمة العليا ببراءته : " يجب أن يرسل الحكم بالبريد إلى محكمة لاهور العليا التي ترسله بدورها إلى محكمة مقاطعة نانكانا، التي أصدرت حكم الإعدام في الدرجة الأولى". امّا فيما يتعلّق بالاتّفاق بين الحكومة والجماعات المتطرفة، فأضاف المحامي : "الحكومة ليست ملزمة بالاستجابة لمطالب الجماعات الراديكالية. جاء هذا الاتفاق لحفظ ماء الوجه في العلاقة مع القادة الدينيين للطوائف الإسلامية وانا واثق من أن آسيا بيبي وعائلتها سيعيشون بسلام خارج الباكستان. Tue, 06 Nov 2018 15:15:36 +0100أفريقيا/الكاميرون- أزمة المنطقة الناطقة بالانكليزية: اختطاف 79 طالب في بامندا في دوالا والكنيسة تنظم حملة لجمع التبرعات من اجل النازحينhttp://fides.org/ar/news/65033-أفريقيا_الكاميرون_أزمة_المنطقة_الناطقة_بالانكليزية_اختطاف_79_طالب_في_بامندا_في_دوالا_والكنيسة_تنظم_حملة_لجمع_التبرعات_من_اجل_النازحينhttp://fides.org/ar/news/65033-أفريقيا_الكاميرون_أزمة_المنطقة_الناطقة_بالانكليزية_اختطاف_79_طالب_في_بامندا_في_دوالا_والكنيسة_تنظم_حملة_لجمع_التبرعات_من_اجل_النازحينياوندي - اشتدَّت الأزمة في المناطق الناطقة بالانكليزية في الكاميرون، حيث اختُطِفَ امس 5 تشرين الثاني في باميندا الواقعة في شمال غرب البلاد، 79 طالباً وثلاث مسؤولين من المدرسة الثانوية المحلية التابعة للكنيسة المشيخية . ينتمي الخاطفون إلى " الامبا بويز" وهم اﻻنفصاليون في المنطقة الناطقة بالإنجليزية. وتمّ الاختطاف عشية مراسم أداء اليمين للرئيس بول بيا، الذي أعيد انتخابه مؤخراً للمرّة السابعة. كانت أزمة المناطق الناطقة بالإنكليزية قد ساءت العام الماضي عندما أعلنت المنطقة انفصالها عن باقي البلاد . أجبِرَ أكثر من 200 ألف شخص على الفرار بسبب أعمال عنف واشتباكات بين الجيش والجماعات الانفصالية.، نظمت الكنيسة الكاثوليكية حملة لجمع التبرعات للنازحين في دوالا. واتى في الرسالة التي وجّهها أسقف دوالا ورئيس اأساقفة الكاميرون صمويل كليدا الى كهنة الأبرشية الاحد الماضي الواقع في 4 تشرين الثاني" باتت مدينة دوالا موطناً لآلاف النازحين الذين فروا من مدنهم وقراهم أملين في إيجاد المأوى والبقاءعلى قيد الحياة وطالبين منّا المساعدة." لا يرحم العنف الكنيسة الكاثوليكية ولا اي من الطوائف المسيحية الأخرى. بالإضافة إلى اختطاف طلاب المدرسة المعمدانية، قُتِلَ تشارلز ويسكو المرسل المعمداني في باميندا ايضاً في 30 تشرين الأول خلال اشتباكات بين القوات الموالية للحكومة والانفصاليين. وفي 4 تشرين الأول، قُتِلَ الاكليريكي الكاثوليكي جيرار أنجيانجوي امّا الاب ألكسندر سوب نوجي، كاهن أبرشية بوماكا الواقعة في جنوب غرب الكاميرون فقد قُتِلَ على يد عناصر مسلّحة لم تُعرَف هويَتُها. وقد بدأت الاحتجاجات التي قام بها اﻻنفصاليون عقب مطالبة سكان المناطق الناطقة بالإنجليزية باستخدام اللغة الإنجليزية في الأنشطة التعليمية والإدارية واعتماد نظام القانون العام من أصل بريطاني بدلاً من الاستناد إلى القانون الفرنسي. وبالتشديد على أن ليس من واجب الكنيسة تحديد شكل الدولة فإنّ لجنة السلام والعدالة هي التي تدعو إلى تنفيذ اللامركزية المنصوص عليها في الدستور، وذلك في محاولة للتجاوب مع مطالب المنطقة الناطقة بالانكليزية. <br />Tue, 06 Nov 2018 15:04:47 +0100أمريكا/نيكاراغوا- الكنائس ليست أماكن لممارسة السياسة او الاحتجاج ولكن أماكن للصلاة من اجل السلام في البلادhttp://fides.org/ar/news/65029-أمريكا_نيكاراغوا_الكنائس_ليست_أماكن_لممارسة_السياسة_او_الاحتجاج_ولكن_أماكن_للصلاة_من_اجل_السلام_في_البلادhttp://fides.org/ar/news/65029-أمريكا_نيكاراغوا_الكنائس_ليست_أماكن_لممارسة_السياسة_او_الاحتجاج_ولكن_أماكن_للصلاة_من_اجل_السلام_في_البلادماناغوا – تحدّث الأب لويس هيريرا الى المصلين في قداس يوم الاحد 4 تشرين الثاني في كاتدرائية ماناغوا قائلاً: "أيها الأخوة، دعونا لا ننجرف باﻻستفزازات من جانب بعض الناس يتحدثون في الوسط الإعلامي، ويدعون الجميع للتواجد في الكاتدرائية، كما لو انّها مكان احتجاج أو يمكن استخدامها كوسيلة سياسية، وهذه ليست هي الحال. الكاتدرائية هي بيت الله وهي موطن جميع المسيحيين. واطلع الكاهن المؤمنين على التوجيه الذي أدلت به الكنيسة الكاثوليكية في نيكاراغوا بمنع الاحتجاج داخل الكنائس، وحثت المؤمنين على عدم الانجراف وراء اﻻستفزازات من بعض الجماعات العنيفة التابعة لنظام أورتيغا، الذي كان هدد باسترداد الكاتدرائية لأنهم ايضاً من الكاثوليك. وجد الكاثوليك في الكنائس مكاناً آمناً للتعبيرعن طلباتهم في الأسبوعين الاخيرين عقب حظر الشرطة الاحتجاجات في الشوارع،. يمكن للمصلين رفع العلم الأزرق و الابيض والمطالبة بالعدالة والحرية في نيكاراغوا بعد الاستماع لعظة المحتفل دون ان تتمّ مقاطعتهم.<br />وقال الأب هيريرا : "من الواضح أننا نأتي الى الكنيسة للصلاة لكنّنا لم ننظّم يوماً قداساً احتجاجياً لأنه غير موجود، االاحتفال بسر القربان لا يتمّ من اجل الاحتجاج. لا نأتي الى القداس للاحتجاج أو للصراخ. انّ الاحتفال بسر الافخارستية هو نوعٌ من الصلاة وهو احتفال بسر الله وطلب رحمته الله والسلام لنيكاراغوا. واكّد الاسقف ليوبولدو برينيس، رئيس أساقفة ماناغوا، في تعليقه أثناء قداس المساء يوم الأحد، على التوجيه المتعلق بحظراستخدام الكنائس للاحتجاجات، وأوضح أن الكنائس ليست أماكن للسياسيين للاحتجاج على الشعب بل يجب البحث عن أماكن أخرى ومراقبة الوظيفة من كل مكان. في نهاية القدّاس، قامت مجموعة من المؤمنين بحمل العلم الأزرق والأبيض ومشت بعيداً مردّدة " الحرية والعدالة لنيكاراغوا ". وكما ورد الى فيدس الأسبوع الماضي، قام السكان بغرس الصلبان في الساحة الرئيسية في ماناغوا، وحمل كل صليب اسم شابٍ قتلَ خلال الاشتباكات التي وقعت في الأشهر الأخيرة. وقد صادرت الشرطة الصلبان فقام الناس بزرعها في حديقة كاتدرائية ماناغوا.<br />لكنّ الصلبان عادت لتختفي ولاتعرف الاسباب. خلال الاحتفالات بتذكار الموتى، رآها الكثيرون من الناس وصلت الجموع أمامها لمن قُتِلُوا و من اجل الإفراج عن السجناء السياسيين.<br /> وانّ الوضع في البلد يزيد من عدد الباحثين عن اللجوء خارج نيكاراغوا. وتشيرآخرالتقارير إلى أن حوالي 52,000 نيكاراغوي دخلوا الى كوستاريكا بين كانون الثاني وأيلول عام 2018 وطلب 40,000 شخص على الاقلّ الحماية الدولية بحسب الأرقام التي وفرتها السلطات الكوستاريكية للجنة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان . <br />Mon, 05 Nov 2018 15:06:36 +0100أفريقيا/مصر- الأقباط مستمرّون في الصلوات والاحتفالات خلال شهر تشرين الثاني من اجل راحة الشهداءhttp://fides.org/ar/news/65027-أفريقيا_مصر_الأقباط_مستمر_ون_في_الصلوات_والاحتفالات_خلال_شهر_تشرين_الثاني_من_اجل_راحة_الشهداءhttp://fides.org/ar/news/65027-أفريقيا_مصر_الأقباط_مستمر_ون_في_الصلوات_والاحتفالات_خلال_شهر_تشرين_الثاني_من_اجل_راحة_الشهداءمحافظة المنيا – اشارت المصادر الرسمية للكنيسة القبطية انّ الكنائس لن تغلق ولن يستجيب الاقباط للدعوات الى إيقاف النشاطات الطقسية والرعوية العادية لشهر تشرين الثاني عقب المذبحة الاخيرة للحجاج المسيحيين ، وذلك كعلامة على الحداد والتنديد بالعنف. وهذا بالتحديد لانّ الكنيسة مدعوة للاحتفال بالشهداء كمنتصرين اذا اردنا الاعتراف بملء الرسالة المسيحية التي دُعيَت اليها. وقد اطلِقَت هذه الدعوات من قبل نُشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد المذبحة التي اودت بحياة سبعة حجاج في طريق عودتهم من زيارة إلى دير الأنبا صموئيل على يد إرهابيين جهاديين. <br />واشارت مصادر البطريركية القبطية الأرثوذكسية في الإجابة عن ما اثير في وسائل الإعلام المصرية مثل "كوبتستوداي" أنّ الشهداء الذين ينتقلون الى السماء بهذه الطريقة يُحتَفَل بهم وفقاً للعقيدة المسيحية بفرح وامتنان. ولهذا السبب، سوف تستمر الكنيسة في الصلاة والاحتفال بالأسرار وبذكرى الشهداء الجدد ايضاً، وستبقى وفية لرسالتها. لن تؤجّل ولن يتغيّر اي شيء في جدول الاحتفالات الطقسية والصلوات التقليدية. وكان الأقباط الذين قتلوا عائدين من حج إلى دير الأنبا صموئيل في سوهاج التي تقع على بعد حوالي 220 كم جنوب شرق القاهرة. وتبنّت المجزرة مجموعة جهادية تابعة للدولة الإسلامية .اعتدى الإرهابيون على ثلاثة باصات للحجاج قادمين من الأنبا صموئيل وكانوا متنكرين بالزي العسكري. خصّصت الحكومة لكل من أسر الضحايا مساهمة أولية بمقدار 100 ألف جنيه مصري . و شارك عشرة اساقفة اقباط والأنبا مكاريوس أسقف المنيا في تشييع ضحايا السبع الذي اقيمَ في 3 تشرين الثاني في كنيسة الأمير تادرس في المحافظة عينها وأعلن الانبا عن خطة لبناء مزار ضخم للشهداء.، وأعلنت وزارة الداخلية المصرية عن مقتل 19 عضواً من المجموعات الجهادية يوم الأحد 4 تشرين الثاني في عمليات قادتها الشرطة في المناطق الجبلية من المنطقة الصحراوية حيث يقع دير الأنبا صموئيل، مشيرتاً إلى أن منفذي مجزرة الحجاج الأقباط التي وقعت في 2 تشرين الثاني هم من القتلى.<br />Mon, 05 Nov 2018 14:21:41 +0100آسيا/إسرائيل- يطالب الأساقفة الكاثوليك في الأراضي المقدسة بإلغاء القانون المتعلق بإعلان اسرائيل دولة يهوديةhttp://fides.org/ar/news/65021-آسيا_إسرائيل_يطالب_الأساقفة_الكاثوليك_في_الأراضي_المقدسة_بإلغاء_القانون_المتعلق_بإعلان_اسرائيل_دولة_يهوديةhttp://fides.org/ar/news/65021-آسيا_إسرائيل_يطالب_الأساقفة_الكاثوليك_في_الأراضي_المقدسة_بإلغاء_القانون_المتعلق_بإعلان_اسرائيل_دولة_يهودية القدس - يطالب الأساقفة الكاثوليك الموجودون في الأراضي المقدسة بالإجماع في بيانٍ موقّع حتّى من رئيس الأساقفة بيير بتيسته فيزابلا الفرنسيسكاني، المسؤول الرسولي لبطريركية اللاتين في القدس والأب فرانسيس باتون الفرنسيسكاني،حارس الأراضي المقدسة بإلغاء قانون "الدولة الأمة" الذي اعتمده البرلمان الإسرائيلي في 19 تمّوز 2018 والذي يعترف بإسرائيل دولة للشعب اليهودي. فهذا القانون يتعارض مع المعايير الإنسانية والديمقراطية التي تتبعها اسرائيل ايضاً في نظامها التشريعي، والقوانين والاتفاقيات الدولية الموقّعة من دولٍ كثيرة ومن بينها إسرائيل ، لحماية وتعزيز حقوق الإنسان واحترام التنوع وتعزيز العدالة والسلام. وبحسب ممثلي الطوائف الكاثوليكية في الأراضي المقدسة، يسمح هذا القانون بالتمييز بين المواطنين الإسرائيليين لانّه يخصص اليهود منهم بضمان الرفاهية والأمن. ويرد في البيان" انّ المؤمنين المسيحيين، واخوانهم المسلمين والدروز ليسوا أقل مواطنية هذا البلد من اخوتنا وأخواتنا اليهود." ويشير الأساقفة الكاثوليك أنه منذ إعلان استقلال إسرائيل ساد التوتر داخل الصيغة التي تصف الدولة الإسرائيلية باليهودية والديمقراطية في الوقت عينه. كان القانون الأساسي الصادرعن الكنيست عام 1992 يمثّل خطوة هامة فيما يتعلّق بكرامة الإنسان وحريته في محاولة للحفاظ على التوازن بين الشعب الاسرائيلي ومنع ايّ شكل من أشكال التمييز. ولكن القانون الجديد الذي اقِّر في تموز عام 2018 والذي يعترف بإسرائيل دولة يهودية يغيّر القليل في الممارسة، ويوفر أساسا ً للتمييز الدستوري والقانوني بين المواطنين الإسرائيليين، وينص بوضوح على المبادئ التي تجعل المواطنين اليهود اكثر تميّزاً من غيرهم. ويصرّ الاساقفة الكاثوليك في الأراضي المقدسة على ان يعامل المسيحيون والمسلمون والدروز والبهائيون واليهود كمواطنين على قدر المساواة. وينبغي أن تشمل هذه المساواة الاعتراف المحترم بهويتنا المدنية والعرقية والدينية ، كأفراد أو كجماعة. <br />Sat, 03 Nov 2018 15:54:55 +0100آسيا/باكستان- اتفاق بين الحكومة والجماعات المتطرّفة لبقاء آسيا بيبي في السجنhttp://fides.org/ar/news/65019-آسيا_باكستان_اتفاق_بين_الحكومة_والجماعات_المتطر_فة_لبقاء_آسيا_بيبي_في_السجنhttp://fides.org/ar/news/65019-آسيا_باكستان_اتفاق_بين_الحكومة_والجماعات_المتطر_فة_لبقاء_آسيا_بيبي_في_السجنلاهور - انهت الجماعة الإسلامية المتطرفة تحرير لبيك -باكستان احتجاجها عقب تبرئة المسيحية آسيا بيبي بعد ان وقّعت اتفاقاً مع حكومة باكستان. وعادت الامور الى مجراها الطبيعي بعد ان شلّت المظاهرا ت المدن الكبرى لمدة ثلاثة أيام . وكانت المسيرات قد بدأت بعد 31 تشرين الأول، يوم اصدرت المحكمة العليا في باكستان قراراً بتبرئة المزارعة آسيا بيبي من مدينة بونجاب، والمحكوم عليها بالموت بتهمة التجديف زوراً. وينص الاتفاق على حقّ المطالبة بمراجعة الحكم وهي إمكانية يسمح بها القانون وتمّ تقديم الطلب للمحكمة العليا. وتضمّن ايضاً وضع اسم آسيا بيبي على قائمة الخروج الخاضعة للرقابة وهي قائمة بأسماء المواطنين الباكستانيين الذين لا يسمح لهم بغادرة البلاد. ومن المتوقع بعد ذلك الإفراج عن الناشطين الذين اعتقلوا في الأيام الأخيرة. وبينما تعود الحياة في باكستان الى طبيعتها، وتأخذ الإجراءات القانونية مجراها، لا شيء يمنع من تنظيم ترحيل آسيا بيبي بعيداً عن الاضواء. فهي ما تزال حتّى الآن امرأة حرة من الناحية القانونية وانّ وجودها في السجن حالياً هو فقط من باب الاحتياط لضمان حمايتها ومنعها من الوقوع ضحية لعملية إعدام خارج نطاق القضاء. وفي الوقت نفسه،سارت في العالم الإسلامي الباكستاني بعض الشائعات التي انتقدت تحرّك تحرير لبيك -باكستان وطلبت مجموعة من علماء الدين الإسلامي تحت اسم تنظيم اتّحاد الامّة من المتظاهرين الحفاظ على الهدوء والسلام. وقال محمد ضياء-الحق ناقاشباندي، رئيس المنظمة التي توجد في لاهور : " هذا ليس الوقت المناسب لمحاربة بعضنا البعض، ولقتل شعبنا وتدمير ممتلكاتنا. نحن نقول للعالم أننا متطرّفون من خلال هذه الافعال. نطالب بان يكون الاحتجاج سلمياً دائماً ولا يجب التعرّض للممتلكات العامة أو الخاصة." وأشار الزعيم الديني الى انّ الاحتجاج اساء الى اقتصاد البلاد في الأيام الثلاثة الماضية، وواجه الكثير من الناس صعوبة في الوصول إلى اماكن توجّههم، بما في ذلك المرضى الذين يقصدون المستشفيات. <br /><br />Sat, 03 Nov 2018 15:51:32 +0100آسيا/تركيا- تنقسم المؤسسات والحكومات الغربية فيما يتعلّق بحركة فتح الله غولنhttp://fides.org/ar/news/65015-آسيا_تركيا_تنقسم_المؤسسات_والحكومات_الغربية_فيما_يتعل_ق_بحركة_فتح_الله_غولنhttp://fides.org/ar/news/65015-آسيا_تركيا_تنقسم_المؤسسات_والحكومات_الغربية_فيما_يتعل_ق_بحركة_فتح_الله_غولنأنقرة – صرّح سفير المملكة المتحدة لدى تركيا دومينيك شيلكو انّ ليس لدى الحكومة البريطانية أدنى شك بأن الانقلاب الفاشل الذي وقع في تركيا في 15 تمّوز 2016 كان من تنظيم الشبكة التي يرأسها الواعظ الإسلامي المنفى في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1999 فتح الله غولن. وكانت السلطات التركية قد اتهمّت هذا الاخير بمحاولة الانقلاب الفاشلة. ووفقاً للدبلوماسي البريطاني، كانت هذه المحاولة جزءاً من خطة شاملة لحركة غولن وهي كناية عن مجموعة فرعية لا تُفهَم اهدافها خارج تركيا. وهذه ليست المرة الأولى التي يعبّر فيها شيلكو بشكلٍ واضح عن موقف حكومته من مسؤولية غولن وحركة حزمت فيما يتعلّق بالانقلاب الذي وقع في 15 تمّوز 2016 . وقد اعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في الأيام الأخيرة عبر وسائل الإعلام التركية انّه سلّم السلطات القضائية الأميركية وثائق جديدة لمتابعة قضيّة تسليم الواعظ الإسلامي المقيم في الولايات المتحدة الى السلطات التركيّة. وأفاد الوزير أن مكتب التحقيقات الفيدرالي قد فتح تحقيقاً عن غولن، وأن فريقاً مؤلفاً من أعضاء من الحكومة الأمريكية ومكتب التحقيقات الفيدرالي قد زاروا تركيا لجمع المعلومات حول حركة حزمت المثيرة للجدل. وبالتزامن مع هذا الخبر، اشارت الصحافة التركية الى أخبار المؤتمر الدولي الذي سيقام في جنيف في 2 تشرين الثاني بالحديث عن حقوق الإنسان في تركيا وكيف انّها مهدّدة. ووفقاً للصحافة التركية الموالية للرئيس رجب طيب أردوغان، سيشارك في المؤتمر أعضاء المحكمة الأوروبية للعدالة، وبرلمانيون من مجلس أوروبا وكبار ممثلي الأمم المتحدة وأفراد أسرة الناشطين في حركة غولن المعتقلين في السجون التركية بتهمة محاولة الانقلاب في 2016. وحاولت الحملات التي شنتها وسائل الإعلام التركية ضد الواعظ غولين وحركته منذ آب عام 2016 بزجّ الكرسي الرسولي. قال الرئيس التركي أردوغان أنه مستعد للافراج عن القس الإنجيلي أندرو كريغ برونسون الموقوف في تركيا منذ عام 2016، والذي كان متّهماً أيضا بالتواطؤ مع شبكة غولن إذا سلّمت السلطات الامريكية غولن الى تركيا . وقد افرِج عن برونسون في 12 تشرين الأول الماضي وسافر في اليوم عينه الى الولايات المتحدة. Wed, 31 Oct 2018 14:24:09 +0100