Fides News - Arabichttp://fides.org/أخبار وكالة فيدسarI contenuti del sito sono pubblicati con Licenza Creative Commons.إفريقيا/مالي - مبادرة جديدة من الأساقفة من أجل الحصول على الحرية للأخت سيسيليا نارفاييس أرغوتي بعد مرور حوالي شهرين على اختطافهاhttp://fides.org/ar/news/61998-إفريقيا_مالي_مبادرة_جديدة_من_الأساقفة_من_أجل_الحصول_على_الحرية_للأخت_سيسيليا_نارفاييس_أرغوتي_بعد_مرور_حوالي_شهرين_على_اختطافهاhttp://fides.org/ar/news/61998-إفريقيا_مالي_مبادرة_جديدة_من_الأساقفة_من_أجل_الحصول_على_الحرية_للأخت_سيسيليا_نارفاييس_أرغوتي_بعد_مرور_حوالي_شهرين_على_اختطافهاباماكو – اتخذ أساقفة مالي مبادرة من أجل تحرير الأخت سيسيليا نارفاييس أرغوتي، الراهبة الكولومبية التابعة لرهبنة أخوات مريم الطاهرة الفرنسيسكانيات التي اختُطفت في 7 فبراير الفائت في كارانغاسو في جنوب البلاد. <br />أوضح الأب إدموند ديمبيل، أمين عام مجلس أساقفة مالي، لوكالة فيدس: "يبحث الأساقفة حالياً في كافة السبل الممكنة بهدف الحصول على الحرية للأخت سيسيليا نارفاييس أرغوتي".<br />قال الأب ديمبيل: "تُوجه نداءات من خلال وسائل الإعلام في سبيل التواصل مع الخاطفين". "علاوة على ذلك، تسعى أبرشية كارانغاسو إلى إيجاد وسطاء للتوصل إلى اتفاق مع الخاطفين الذين لا نملك أي معلومات عنهم".<br />ووفقاً للكاهن، لا تزال فرضيتان قُدمتا لحظة الاختطاف قائمتين. "يقول البعض أن لصوصاً من المنطقة خطفوا الراهبة على أمل الحصول على فدية ولا يعرفون الآن كيف يتعاملون مع الأمر. ويظن آخرون أن الفاعلين جهاديون ينتظرون أن تهدأ الأوضاع لكي يظهروا. ولكن، ما لم يحصل اتصال معهم، لن يكون تحديد هوية الخاطفين ممكناً". <br />ختاماً، قال الأب ديمبيل: "بانتظار حصول اتصال ملموس، يوجّه حالياً مجلس أساقفة مالي وأبرشية كارانغاسو نداءات إلى الخاطفين والأشخاص القادرين على تقديم أدلة حسية، داعين في الوقت عينه جماعة المؤمنين إلى تكثيف صلاتها من أجل تحرير الأخت سيسيليا نارفاييس أرغوتي". <br /><br />Fri, 24 Mar 2017 21:06:03 +0100آسيا/الأراضي المقدسة - بازيليك القبر المقدس معرضة لخطر الانهيار بحسب بعض الخبراءhttp://fides.org/ar/news/61997-آسيا_الأراضي_المقدسة_بازيليك_القبر_المقدس_معرضة_لخطر_الانهيار_بحسب_بعض_الخبراءhttp://fides.org/ar/news/61997-آسيا_الأراضي_المقدسة_بازيليك_القبر_المقدس_معرضة_لخطر_الانهيار_بحسب_بعض_الخبراءالقدس – إن بازيليك القبر المقدس معرضة لخطر الانهيار إذا لم تُنفّذ أعمال متخصصة بهدف تعزيز أسسها المتزعزعة. هذا التحذير صدر عن فريق علماء الآثار والخبراء الذي أنجز بنجاح ترميم القبر – البنية الموجودة داخل المزار والتي تحتوي على بقايا مغارة مكرّمة أقله ابتداءً من القرن الرابع كقبر يسوع. وقد أعلنت عالمة الآثار اليونانية أنطونيا موروبولو، المحاضرة في جامعة أثينا التقنية الوطنية، والمنسّقة العلمية لمشروع الترميم الذي أُنجز للتو أنه من المحتمل أن يكون مجمّع القبر المقدس مهدداً بـ "انهيار بنيوي ملحوظ". ولو تأكدت هذه الفرضية، بحسب عالمة الآثار اليونانية، "فلن تكون العملية بطيئة بل كارثية".<br />قُدمت الفرضيات التحذيرية خلال الدراسات واستطلاعات الرأي التي أجراها فريق الخبراء المكلف بترميم القبر في بازيليك القبر المقدس. ففي ختام الأعمال، أوضحت الأبحاث التي أجراها هذا الفريق ونقلتها محطة ناشيونال جيوغرافيك، أن المجمّع الذي يرقى آخر ترميم له إلى القرن التاسع عشر يبدو أنه مبني بشكل كبير على أساس غير مستقر من بقايا متداعية لبنى سابقة ذات دور سفلي فيه أروقة وممرات. <br />هذا المزار الذي شيد بناءً على طلب الامبراطور قسطنطين على بقايا معبد روماني سابق حول ما كان مُكرَّماً كقبر يسوع، هُدم جزئياً على أيدي الغزاة الفرس في القرن السادس ومن ثم على أيدي الفاطميين سنة 1009. وأعيد بناء الكنيسة في منتصف القرن الحادي عشر. <br />تصف التفاصيل التقنية للملف التي جُمعت بخاصة بفضل رادار لقياس الأرض وكاميرات آليّة وضعاً خطيراً في ما يتعلق باستقرار المكان المقدس الذي يزوره ملايين الحجاج والسياح سنوياً. فهناك عدد من الدعائم التي يبلغ وزنها 22 طنّاً وتعزز القبّة، موجود على متر ونصف من الخراب غير المدعّم.<br />شهدت أعمال الترميم التي اختُتمت حول الضريح باحتفال مسكوني أقيم 22 مارس – شارك فيه بخاصة بطريرك القسطنطينية المسكوني برتلماوس الأول – تعاوناً بين الكنائس الثلاث المسؤولة عن البازيليك – الكنيسة الكاثوليكية من خلال الحراسة الفرنسيسكانية للأراضي المقدسة، وبطريركية القدس للروم الأرثوذكس وبطريركية القدس للأرمن.<br />في بداية الأعمال، قُدرت كلفة المشروع بحوالي 3.3 مليون دولار. وساهم في تمويل الأعمال ملك الأردن عبد الله الثاني الذي قدّم هبة ملكية في أبريل 2016، والرئيس الفلسطيني محمود عباس من خلال "هبة شخصية" في أكتوبر الفائت. <br />الآن، يُقدّر الفريق اليوناني الذي كان قد حذر من الأوضاع الهيكلية الضعيفة للمجمّع بعد نهاية عمله في الضريح، كلفة الأعمال الضرورية لإبعاد البازيليك عن الخطر بـ 6 مليون يورو على الأقل. في 18 مارس، أشار بيان صادر عن حراسة الأراضي المقدسة إلى أن الكرسي الرسولي خصّص 500 ألف دولار كإسهام في المرحلة الجديدة من أعمال التقوية والترميم التي ستُجرى في القبر المقدس، علماً بأن هذا الإسهام "سيُقدَّم بعد قيام الجماعات المعيّنة بحسب الوضع الراهن بتشكيل لجنة مختصة ضمن اتفاق مشترك في ما بينها". <br /><br />Fri, 24 Mar 2017 21:04:28 +0100آسيا/العراق - 14 "قاعدة سلوك" فرضها الجهاديون على سكان الموصل وعُثر عليها في كنيسة مُحرَّرةhttp://fides.org/ar/news/61999-آسيا_العراق_14_قاعدة_سلوك_فرضها_الجهاديون_على_سكان_الموصل_وع_ثر_عليها_في_كنيسة_م_حر_رةhttp://fides.org/ar/news/61999-آسيا_العراق_14_قاعدة_سلوك_فرضها_الجهاديون_على_سكان_الموصل_وع_ثر_عليها_في_كنيسة_م_حر_رةالموصل – إنزال العقوبات بالمدخّنين وشاربي الكحول، منع النساء من الخروج من منازلهنّ من دون حاجة، عقوبة الإعدام للمجدّفين: هذه هي بعض قواعد السلوك الـ 14 التي كتبها عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" على أعمدة وجدران الكنيسة الكلدانية في الموصل المكرسة لسيدة المعونة الدائمة. بعد السيطرة على المدينة الواقعة في شمال شرق العراق، كان الجهاديون قد اختاروا هذه الكنيسة كقاعدة عمليات. وخلال الأيام الأخيرة، استعاد الجيش العراقي الكنيسة، فوجدها الجنود مجرّدة من كل رمز مسيحي. ويبدو أن المذبح هو الوحيد الذي نجا من الدمار. <br />Fri, 24 Mar 2017 21:03:35 +0100أميركا/بورتوريكو - نداء المسؤولين الدينيين لمصلحة تدابير وقاية من الأزمات المالية في أضعف البلدانhttp://fides.org/ar/news/61982-أميركا_بورتوريكو_نداء_المسؤولين_الدينيين_لمصلحة_تدابير_وقاية_من_الأزمات_المالية_في_أضعف_البلدانhttp://fides.org/ar/news/61982-أميركا_بورتوريكو_نداء_المسؤولين_الدينيين_لمصلحة_تدابير_وقاية_من_الأزمات_المالية_في_أضعف_البلدانسان خوان – يطلب رئيس أساقفة بورتو ريكو، سيادة المونسنيور روبرتو غونزاليس، وجمعية الكتاب المقدس التي يرأسها الراعي هيريبرتو مارتينيز، من الكونغرس الأميركي الموافقة على المزايا الضريبية لمصلحة الأطفال والرعاية الصحية في بورتوريكو. هذا الطلب قُدم من قبل فريق من الحزبين في هذا الكونغرس عينه. في الواقع، يناقش مجلس النواب بعض جوانب التشريع المتعلق بالصحة التي ستُسهم في تخفيف ديون الجزيرة ما أن تتم الموافقة عليها، بحسب المسؤولين الدينيين. نشير هنا إلى أن بورتوريكو هي دولة مرتبطة بالولايات المتحدة الأميركية. <br />كتب المسؤولان الدينيان في رسالة إلى المسؤولين الجمهوريين والديمقراطيين في مجلس النواب ومجلس الشيوخ: "أنتم موجودون في الكونغرس للعمل لمصلحة بورتوريكو. ونظراً إلى أن جزيرتنا تستعد لإعادة هيكلة ديونها، نحتاج إليكم". <br />بالإضافة إلى التركيز على الأزمة المالية في الجزيرة التي تزداد خطورة، يشجع المونسنيور غونزاليس والراعي مارتينيز الكونغرس على اعتماد تدابير أخرى تهدف إلى منع حصول أزمات ديون مستقبلية، ليس فقط في بورتوريكو، لا بل أيضاً في البلدان السائرة في طور النمو في العالم أجمع. كتبا: "نريد منع الأزمات المالية التي تؤثر على جميع الأطفال. هناك عدة بلدان مثل بورتوريكو تعاني من أزمة لأنها تفتقر إلى قانون أميركي يرعى بطريقة أكيدة القرض المسؤول وتسديده".<br />وذكّر المسؤولان الدينيان في رسالتهما التي تلقتها وكالة فيدس أنهما يعملان لحل أزمة بورتوريكو منذ سنة 2015 في شراكة مع Jubilee USA وهيئات وطنية أخرى مثل مجلس أساقفة الولايات المتحدة وكنيسة المسيح الموحّدة. <br /><br />Thu, 23 Mar 2017 21:02:36 +0100آسيا/ميانمار - عمالة القاصرين وتعزيز النمو الاقتصادي في البلادhttp://fides.org/ar/news/61986-آسيا_ميانمار_عمالة_القاصرين_وتعزيز_النمو_الاقتصادي_في_البلادhttp://fides.org/ar/news/61986-آسيا_ميانمار_عمالة_القاصرين_وتعزيز_النمو_الاقتصادي_في_البلادنايبييداو – في ميانمار، بإمكان القاصرين أن يبدأوا بالعمل شرعياً ابتداءً من الرابعة عشرة من عمرهم، لكن يوم العمل لا يمكن أن يتخطى الساعات الأربع. يسمح القانون بالدخول إلى سوق العمل في هذه السنّ، لكن البعض ينجح أيضاً في تزوير الوثائق للبدء في سنّ أصغر. وعلى الرغم من أن كافة أشكال العمل الخطير ممنوعة، إلا أن الخبراء يقولون أن القانون ليس معروفاً كثيراً، والعديد من الأطفال الأصغر سناً يُرسَلون إلى العمل. ووفقاً للمعلومات التي حصلت عليها وكالة فيدس، تشهد ميانمار عمالة طفل واحد من أصل خمسة تتراوح أعمارهم بين 10 و17 سنة، أي أنها تُسجل أسوأ النتائج على صعيد عمالة القاصرين، مع العلم بأن شخصاً من أصل أربعة في البلاد يعيش تحت عتبة الفقر.<br />ويقوم عدد من الأطفال العاملين من أجل مساعدة عائلاتهم ببيع الأزهار أو تقديم الشاي أو بالخدمة المنزلية. كما يعمل آخرون في المصانع الأجنبية المنشأة في البلد حيث تزداد الأعداد فيها أكثر فأكثر، لجعل الاقتصاد الوطني الأكثر ديناميكية في المنطقة، مع توقع نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 7% هذه السنة. وتسعى الشركات الغربية إلى الاستفادة من رخص اليد العاملة حيث أن الحد الأدنى للأجور يبلغ 0.33 دولار في الساعة، أي أدنى مما هو عليه في تايلاند، كمبوديا، الصين وإندونيسيا. <br />Thu, 23 Mar 2017 21:01:43 +0100آسيا/سوريا - توضيحات رئيس أساقفة الحسكة-نصيبين للسريان الكاثوليك بشأن توزيع المساعداتhttp://fides.org/ar/news/61990-آسيا_سوريا_توضيحات_رئيس_أساقفة_الحسكة_نصيبين_للسريان_الكاثوليك_بشأن_توزيع_المساعداتhttp://fides.org/ar/news/61990-آسيا_سوريا_توضيحات_رئيس_أساقفة_الحسكة_نصيبين_للسريان_الكاثوليك_بشأن_توزيع_المساعداتالحسكة – انسحب عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" من محيط الحسكة. طوال سنوات، كانت لديهم مواقع تبعد أقل من 20 كلم عن عاصمة المحافظة الواقعة في شمال شرق سوريا. ابتعدوا الآن مسافة لا تقلّ عن 60 كلم، وعادت المدينة لتتنفس على الرغم من استمرار تداعيات الصراع في الضغط على الحياة اليومية. في هذا الصدد، أشار سيادة المونسنيور يعقوب بهنان هندو، رئيس أساقفة الحسكة-نصيبين للسريان الكاثوليك، لوكالة فيدس: "في جنوب العاصمة، هناك قرى بدوية يعاني سكانها من الجوع. كانت قد قبلت بهيمنة "الدولة الإسلامية" التي كانت تؤمن لها ضروريات العيش. والآن، يدعم عدد منها الميليشيات الكردية. لكن كثيرين هم الذين ليس لديهم ما يأكلونه. ونحن كأبرشية بالكاد انتهينا من توزيع 3000 عنزة وجدي عليهم ليتمكنوا من الحصول على الحليب ويحاولوا تربية مواشي للعائلة أو الجماعة. هذه ستكون موارد لضمان بقائهم على قيد الحياة. المسيحيون هنا عانوا كثيراً خلال الحرب لكن البعض عانوا مثل المسيحيين وحتى أكثر منهم، ونحن نساعدهم جميعاً". <br />أضاف المونسنيور هندو أن مطرانية السريان الكاثوليك رمّمت أيضاً 25 مسكناً في الأحياء الجنوبية للحسكة وأعادتها لعائلات غير مسيحية. الهدف هو الإسهام مع الزمن في إضعاف الصراعات الطائفية. في هذا الصدد، يستمر رئيس أساقفة الحسكة- نصيبين للسريان الكاثوليك في اعتبار سلوك بعض المجموعات الكردية العسكرية غامضاً. قال: "منذ عام تقريباً، تستمر في السيطرة على المستشفى الذي يتم إنشاؤه والذي كانت قد وعدت بإخلائه في يونيو الفائت في سبيل السماح بالقيام بأعمال الترميم والسماح بالبدء في العمل في هذا المرفق الصحي". <br />Thu, 23 Mar 2017 21:00:47 +0100آسيا/الصين - عيش الحياة المسيحية في الصمت والتواضع والهدوء على خطى القديس يوسفhttp://fides.org/ar/news/61972-آسيا_الصين_عيش_الحياة_المسيحية_في_الصمت_والتواضع_والهدوء_على_خطى_القديس_يوسفhttp://fides.org/ar/news/61972-آسيا_الصين_عيش_الحياة_المسيحية_في_الصمت_والتواضع_والهدوء_على_خطى_القديس_يوسفبكين – عيش حياتنا المسيحية على خطى القديس يوسف. كعادتها في كل سنة، احتفلت الجماعة الكاثوليكية في البر الرئيسي للصين بأحد الأعياد المحبوبة جداً في السنة الليتورجية، عيد القديس يوسف، مركزة على فضائله الكبرى: الطاعة، الصمت، التواضع والهدوء.<br />بحسب المعلومات التي تلقتها وكالة فيدس، يُكرَّس كل شهر مارس كالعادة للقديس يوسف، شفيع العمال، والإرسالية في الصين، والمتزوجين الجدد، والميتة الصالحة. اختارت عدة كنائس ومعاهد ورهبنات وإرساليات وجماعات القديس يوسف شفيعاً لها، ليس فقط لتكريمه وإنما بخاصة للاقتداء بروحه وفضائله التي تنسجم مع التعاليم القديمة للثقافة والتقليد الصينيين.<br />نظراً إلى مصادفة عيد القديس يوسف هذه السنة في الأحد الثالث من زمن الصوم، أقيمت الاحتفالات بعيده السبت 18 مارس في عدة أماكن. هكذا، افتتح زياح مهيب بتمثال القديس الاحتفالات تكريماً له هو شفيع رعية وو كسي. وخلال العظة، دعا المُحتفل الجميع إلى "التعلمّ من صمته: قبوله بإيمان، انتظاره في الرجاء، إنجاز المهمة التي عهد بها إليه الرب في المحبة".<br />في منغوليا الداخلية، في كنيسة هو هي هاو تي، احتُفل بالعيد من خلال رقصات وأناشيد وحفلة كبيرة تحت شعار عائلة كبيرة.<br />وفي مقاطعة هي باي، تكثر الكنائس المكرسة للقديس يوسف. وقد افتتحت إحداها الواقعة ضمن أبرشية كسيان كسيان مكان العبادة الجديد والمجمّع الراعوي الجديد بحضور أسقف الأبرشية، سيادة المونسنيور جوزيف لي. بدأت الأعمال في الكنيسة الجديدة في 19 أبريل من العام الفائت. واليوم، تتمتع القرية التي تضم 200 مؤمن بمجمّع راعوي مساحته 968 متراً مربعاً يضم قاعات وبيتاً للكاهن ومركزاً روحانياً. <br />وسط مقاطعة جيانغ سو، ركز الاحتفال بالعيد على شخصية القديس الذي جعل نفسه أداة الرب ونموذج الإيمان غير المشروط. وأشار المونسنيور جوزيف كسو هونغ جين، أسقف أبرشية سو زهو، إلى "مثال إيمانه الذي يذكرنا بأننا نصبح مسكناً للرب في قلبنا وجسدنا وحياتنا".<br />كذلك، شارك عدد كبير من العمال المهاجرين في القداديس التي احتُفل بها في مختلف الأبرشيات لأن "الكنيسة هي بيتكم، حيث يمكنكم أن تلاقوا ترحيباً وتتنفسوا الأوكسجين الروحي، ليس فقط أيام الأعياد الكبرى، وفي عيد شفيعكم، لا بل أيضاً جميع أيام السنة"، حسبما ذكّر أحد الكهنة. <br /><br />Wed, 22 Mar 2017 20:59:24 +0100إفريقيا/نيجيريا - ثمانية قتلى في إطار اعتداء استهدف مخيماً للاجئين في شمال شرق البلادhttp://fides.org/ar/news/61981-إفريقيا_نيجيريا_ثمانية_قتلى_في_إطار_اعتداء_استهدف_مخيما_للاجئين_في_شمال_شرق_البلادhttp://fides.org/ar/news/61981-إفريقيا_نيجيريا_ثمانية_قتلى_في_إطار_اعتداء_استهدف_مخيما_للاجئين_في_شمال_شرق_البلادأبوجا – بلغت محصلة الهجوم الانتحاري الذي وقع ليل 22 مارس في مايدوغوري، عاصمة ولاية بورنو الواقعة في شمال شرق نيجيريا، ثمانية قتلى على الأقل. وبحسب المعطيات الأولية، فجّر خمسة انتحاريين أنفسهم في مخيم للنازحين في مونا غاراج الواقع في ضواحي المدينة.<br />هذا المخيم يستقبل في الواقع مئات آلاف النازحين الهاربين من عنف بوكو حرام التي سبق لها أن ارتكبت هجمات انتحارية أخرى على البنية الإنسانية. لذلك، من المرجح أن يكون الاعتداء الأخير قد ارتُكب من قبل الجماعة الإسلامية التي تستمر رغم الضربات القاسية التي سددها لها الجيش في تبني اعتداءات في سبيل القول بأنها لم تُهزَم.<br />ولا يزال الوضع الأمني متزعزعاً حتى في مناطق أخرى من نيجيريا. ففي 20 مارس، قُتل 18 شخصاً في سوق في منطقة بينو الواقعة في وسط البلاد. وقد أمر الرئيس محمد بخاري بفتح تحقيق في هذه المجزرة، وأدان موجة الجرائم الأخيرة التي تضرب مختلف مناطق الاتحاد.<br />هذا وقد حذّر الأساقفة النيجيريون في آخر بيان عام لهم من "فقدان قدسية الحياة" و"انتشار الميليشيات الإتنية والعنف المدمر المتنامي بحق المجتمع في مختلف المناطق". "إننا نشهد حالياً نمواً في سياسات الهوية، وشعبنا يميل إلى العرقية"، حسبما حذر الأساقفة قائلين: "منذ نهاية الحرب الأهلية المأساوية ، لم تمر مسألة المواطنية بتجربة بهذه القساوة في تاريخ بلدنا الحبيب". <br /><br />Wed, 22 Mar 2017 20:58:27 +0100أوروبا/إيطاليا - يوم الماء العالميhttp://fides.org/ar/news/61975-أوروبا_إيطاليا_يوم_الماء_العالميhttp://fides.org/ar/news/61975-أوروبا_إيطاليا_يوم_الماء_العالميروما – سيُطلق البابا فرنسيس شخصياً النقاش العالمي المتوقع بمناسبة يوم الماء العالمي الذي يُحتفل به اليوم 22 مارس. في الواقع، في ختام المقابلة العامة في ساحة القديس بطرس، سيبدأ Watershed ، البرنامج الأول ضمن سلسلة من البرامج والنشاطات المتوقعة للسنوات الخمس المقبلة. حالياً، هناك مليار شخص حول العالم محرومون من المياه الآمنة للشرب. فوفقاً لمعطيات مجلس الماء العالمي، يفتقر 923 مليون شخص إلى مصادر مياه آمنة للشرب منهم 319 مليون في إفريقيا جنوب الصحراء – أي 32% من السكان – و554 مليون في آسيا – 12.5% من السكان – و50 مليون في أميركا الجنوبية – أي 8% من السكان.<br />من بين هذه المناطق، تُسجل أضعف نسبة مياه في بابوا غينيا الجديدة حيث تتوفر مصادر مياه نظيفة لـ 40% فقط من سكانها. وتليها غينيا الاستوائية ، أنغولا ، تشاد وموزامبيق ، جمهورية الكونغو الديمقراطية ومدغشقر وأفغانستان . بالإجمال، يُحرم 12% من سكان العالم من مصادر مياه نظيفة، في حين أن 3.5 مليون حالة وفاة سنوية تنتج عن أمراض مرتبطة بالماء.<br />فضلاً عن ذلك، تؤدي الفيضانات والأعاصير والتسونامي والعواصف والزوابع والجفاف والمجاعة إلى جعل الماء تهديداً بالنسبة إلى الملايين الذين يعانون من تداعيات التغيرات المناخية. تشكل هذه حوالي 75% من مجموع الكوارث بحسب المنظمة العالمية للأرصاد الجوية.<br />في الفترة الأخيرة، ضربت فيضانات مدمرة شمال البيرو. وبالإضافة إلى الأحداث المناخية ذات التداعيات الكارثية، يؤدي نقص أو قلة موارد مياه الشرب ومصادر المياه للمواشي والزراعة إلى أزمة غذائية خطيرة في أربعة بلدان تجتاحها صراعات مسلحة هي نيجيريا، جنوب السودان، الصومال واليمن حيث يُحرم فيها 20 مليون نسمة من الغذاء والماء. وفي المنطقة الصومالية في إثيوبيا، يموت الآلاف لأنه ليس لديهم ولا حتى كوب ماء. <br /><br />Wed, 22 Mar 2017 20:57:23 +0100إفريقيا/مصر - منظمو الجولات السياحية المصريون: لنغتنم فرصة زيارة البابا لإحياء "درب العائلة المقدسة"http://fides.org/ar/news/61970-إفريقيا_مصر_منظمو_الجولات_السياحية_المصريون_لنغتنم_فرصة_زيارة_البابا_لإحياء_درب_العائلة_المقدسةhttp://fides.org/ar/news/61970-إفريقيا_مصر_منظمو_الجولات_السياحية_المصريون_لنغتنم_فرصة_زيارة_البابا_لإحياء_درب_العائلة_المقدسةالقاهرة – تُعتبر زيارة البابا فرنسيس فرصة مناسبة لتنمية مصر كوجهة لرحلات الحج المسيحية والسياحة الدينية، والسماح للعالم بمعرفة المبادرات والتدابير المُتبعة أيضاً من قبل سياسات السياحة الوطنية لإحياء المسارات المرتبطة بـ "درب العائلة المقدسة". هذا الاقتراح موجه إلى السلطات المصرية من العاملين في قطاع السياحة مثل دينا تادروس، منظمة الجولات السياحية المتخصصة في تنظيم رحلات حج إلى مواقع مسيحية موزعة في مصر. تنصح دينا تادروس بأن تُؤخذ بالاعتبار وجهة النظر هذه حتى في التعريف عن برنامج الزيارة البابوية، وأن تُدرج ضمنه زيارة بابوية قصيرة إلى مكان تشمله دروب الحج الجديد التي ترعاها أيضاً وزارة السياحة التي دعمت مؤخراً بتنسيق من هشام الدميري ترميم كنيسة المغارة "أبو سرجة" التي ترقى إلى القرن الخامس والتي بُنيت بحسب تقليد محلي في المكان الذي ارتاحت فيه العائلة المقدسة قبل الانطلاق في رحلة العودة إلى فلسطين.<br />لطالما كان إحياء "درب العائلة المقدسة" – مسار رحلات الحج التي ستقام إلى الأماكن التي عبرتها العائلة المقدسة خلال هربها إلى مصر وفقاً لتقاليد محلية قديمة – محور مقترحات ونقاش ساخن بين السياسيين ومنظمي الجولات السياحية المصريين. في مطلع سنة 2017، شدّد عبد العال، رئيس مجلس النواب المصري، في معرض زيارة إلى مكاتب البطريركية القبطية، على أن تطوير المشروع السياحي باتباع المسار الذي سلكه يسوع ومريم والطفل يسوع في مصر يهمّ ويعني جميع المصريين، وليس فقط المسيحيين.<br />قُدّمت الاقتراحات الأولى لتحسين "درب العائلة المقدسة" قبل عشرين عاماً. ووفقاً لما علمته وكالة فيدس من مصادر محلية، فقد شُكلت في ختام سنة 2016 لجنة لإحياء درب العائلة المقدسة في وزارة السياحة المصرية برئاسة هشام الدميري.<br />وبحسب داعمي المبادرة، بإمكان التطوير السياحي لـ "درب العائلة المقدسة" أن يزيد الحصة السنوية من السياح في مصر بمليون عنصر على الأقل، مع إجراء رحلات حج بخاصة في زمن الميلاد. قبل عامين، حُدد المسار المثالي للحج على خطى العائلة المقدسة في مصر. يجب أن يبدأ من بلدة العريش – البلدة الواقعة في شمال سيناء التي أصبحت مؤخراً مسرح عنف ترتكبه مجموعات جهادية بحق الأقباط – وينتقل نحو الدلتا ووادي النطرون، وصولاً إلى أسيوط ودير العذراء مريم المعروف بدير المحرق. <br /><br />Tue, 21 Mar 2017 20:56:28 +0100أميركا/المكسيك - المونسنيور أريسميندي يطلب: "ألقوا السلاح بشكل نهائي"http://fides.org/ar/news/61965-أميركا_المكسيك_المونسنيور_أريسميندي_يطلب_ألقوا_السلاح_بشكل_نهائيhttp://fides.org/ar/news/61965-أميركا_المكسيك_المونسنيور_أريسميندي_يطلب_ألقوا_السلاح_بشكل_نهائيسان كريستوبال دي لاس كاساس – عقب قداس الأحد الفائت الواقع فيه 19 مارس، طلب أسقف سان كريستوبال دي لاس كاساس، سيادة المونسنيور فيليبي أريسميندي إسكيبال، حلاً نهائياً للصراع في المنطقة. فعلى الرغم من الهدوء الظاهري في بلدية تشيناليو ، إلا أن المنطقة لا تزال تعيش في أجواء من انعدام الأمن لدرجة أنه تم تعليق الصفوف في المدارس. لهذا السبب، شدد المونسنيور أريسميندي إسكيبال على ضرورة إيجاد حلّ طالباً في الوقت عينه إلقاء السلاح نهائياً. قال: "بإمكانكم دفنها أو إتلافها، وإنما يجب أن تختفي، لأنه لا يمكن الاستمرار في قتل الناس بهذه الطريقة". أضاف الأسقف: "إنه وضع يقلق الجميع. نحن نعلم أن هناك أسلحة، وأنها مخبأة، وهذا أسوأ، لأنه في حال حصول مواجهة، تخرج من العدم ولا يمكننا الاستمرار على هذا النحو، ورؤية الكثير من سفك الدماء". وخلال الأسبوع الفائت، حذّر معلمو الدين في رعية القديس بطرس في تشيناليو الأسقف من الانقسامات القائمة في المنطقة. فقال المونسنيور أريسميندي تعليقاً على ذلك: "لا يمكننا أن نعيش على هذا النحو كجماعة ضد جماعة، وحي ضد حي. آن الأوان للتفكير بالعيش في سلام كشعب واحد". <br />Tue, 21 Mar 2017 20:55:39 +0100الفاتيكان - اجتماع البابا مع رئيس رواندا: ألم من جراء الإبادة وأخطاء الكنيسةhttp://fides.org/ar/news/61968-الفاتيكان_اجتماع_البابا_مع_رئيس_رواندا_ألم_من_جراء_الإبادة_وأخطاء_الكنيسةhttp://fides.org/ar/news/61968-الفاتيكان_اجتماع_البابا_مع_رئيس_رواندا_ألم_من_جراء_الإبادة_وأخطاء_الكنيسةحاضرة الفاتيكان – استقبل الأب الأقدس فرنسيس يوم الاثنين 20 مارس رئيس جمهورية رواندا بول كاغامي الذي اجتمع لاحقاً مع وزير خارجية الدولة، الكاردينال بييترو بارولين، وأمين سر العلاقات مع الدول، سيادة المونسنيور بول ريتشارد غالاغر.<br />ووفقاً للبيان الصادر عن دار الصحافة الرسولية، ذُكرت أثناء المحادثات العلاقات الطيبة القائمة بين الكرسي الرسولي ورواندا. وقُدّر المسار الرائع الذي يُسلك لاستعادة الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والسياسي في البلاد. كما أُثبت التعاون بين الدولة والكنيسة المحلية في عمل المصالحة الوطنية وتعزيز السلام لمصلحة الأمّة جمعاء. في هذا السياق، عبّر البابا عن ألمه العميق وألم الكرسي الرسولي والكنيسة إزاء الإبادة التي ارتكبت ضد التوتسي، معبراً عن تضامنه مع الضحايا ومع الذين يستمرون في تحمل تداعيات تلك الأحداث المأساوية. وتماشياً مع البادرة التي اتخذها القديس يوحنا بولس الثاني خلال اليوبيل الكبير سنة 2000، جدّد طلب المغفرة من الله على الذنوب والأخطاء التي ارتكبتها الكنيسة وأفرادها من بينهم كهنة ورهبان وراهبات استسلموا للكره والعنف وخانوا رسالتهم الإنجيلية. علاوة على ذلك، عبر البابا عن الرجاء في أن يُسهم هذا الاعتراف المتواضع بالأخطاء المرتكبة في ذلك الظرف والتي شوّهت مع الأسف وجه الكنيسة، في ضوء سنة الرحمة المقدسة والبيان الصادر عن أساقفة رواندا بمناسبة اختتام هذه السنة، في "تطهير الذاكرة" وتعزيز مستقبل سلام برجاء وثقة متجددين، من خلال إعطاء شهادة بأنه من الممكن حسياً العيش والعمل معاً عندما توضع كرامة الإنسان والمصلحة العامة في محور الأمور.<br />وبحسب المعطيات التي جمعتها وكالة فيدس في تلك الفترة، سُجل سقوط 248 ضحية من عناصر العمل الراعوي الكنسي في الإبادة التي حصلت سنة 1994، من بينهم خمسة عشر قتيلاً نتيجة سوء المعاملة وقلة الرعاية الطبية والضياع.<br />قُتل في رواندا سنة 1994: ثلاثة أساقفة و103 كهنة ، 47 أخاً من 7 مؤسسات .<br />وكانت تنتمي الراهبات الـ 65 إلى 11 مؤسسة: 18 من رهبنة بنيبيكيرا، 13 من رهبنة الراعي الصالح، 11 من رهبنة بيزيراماريا، 8 أخوات من الرهبنة البندكتية، 6 أخوات من رهبنة الانتقال، أختان من رهبنة المحبة في نامور، مرسلتان دومينيكيتان في إفريقيا، أختان من رهبنة المحبة، واحدة من معينات سيدة المشورة الصالحة وأخرى من أخوات يسوع. وتُضاف إليهن 30 علمانية على الأقل كنّ يعشن حياة مكرسة من ثلاث مؤسسات . <br /> <br />Tue, 21 Mar 2017 20:54:02 +0100آسيا/العراق - البطريركية الكلدانية: ينبغي على جماعات الشتات أن تتولى مسؤولية نقص الدعوات الكهنوتيةhttp://fides.org/ar/news/61958-آسيا_العراق_البطريركية_الكلدانية_ينبغي_على_جماعات_الشتات_أن_تتولى_مسؤولية_نقص_الدعوات_الكهنوتيةhttp://fides.org/ar/news/61958-آسيا_العراق_البطريركية_الكلدانية_ينبغي_على_جماعات_الشتات_أن_تتولى_مسؤولية_نقص_الدعوات_الكهنوتيةبغداد – تطلب عدة جماعات كلدانية في الشتات موزعة في البلدان الغربية من البطريركية أن ترسل إليها فوراً كهنة للقيام بالعمل الراعوي. لكن البطريركية الكلدانية لا تستطيع إرسال الكهنة العاملين في خدمة الأبرشيات في العراق إلى الخارج، وذلك لأن الاهتمام الراعوي بالجماعات الموجودة في المناطق المهمة تاريخياً في الكنيسة الكلدانية يشكّل أولوية. لهذا السبب، تُدعى جماعات الشتات مع أساقفتها إلى اتخاذ خطوات لمعالجة مشكلة نقص الدعوات الكهنوتية على صعيد محلي، وتُشجّع أيضاً على سيامة رجال متزوجين. هذه هي الإرشادات والاقتراحات التي جاءت في بيان صدر عن القنوات الرسمية للبطريركية الكلدانية رداً على المطالب الموجهة من الجماعات الكلدانية المشتتة حول العالم إلى البطريركية لإرسال كهنة إليها. <br />وورد في الوثيقة البطريركية التي أُرسلت إلى وكالة فيدس أن البطريركية تعلم أن هناك حاجة إلى كهنة ضمن الجماعات الكلدانية "الواقعة في أستراليا، كندا، الولايات المتحدة، أوروبا وعدة بلدان في الشرق الأوسط". لكن قلّة الدعوات تؤدي إلى استحالة تلبية المطالب الكثيرة. وعند الاختيار، تتحدث البطريركية عن النظر بشكل مناسب في بقاء عدد كبير من الكهنة في الأبرشيات القائمة في الأراضي العراقية.<br />جاء أيضاً في الوثيقة أن ظاهرة نزوح المسيحيين الكلدان تكثفت خلال السنوات الخمس عشرة الأخيرة بسبب عوامل عدّة: انعدام الأمن، التطرف والإرهاب، وانعدام الاستقرار السياسي. بسبب هذه الظواهر كلها، "عانى المسيحيون كثيراً شأنهم شأن مواطنين آخرين"، بحسب الوثيقة عينها. ولكن، ليس هناك الآن عدد كافٍ من الكهنة الكلدان لكي يتم إرسالهم إلى جميع المدن التي تنشأ فيها جماعات كلدانية جديدة بسبب حركات الهجرة. طبعاً، تنطبق حالة الطوارئ أيضاً على كنائس شرقية أخرى. ولكن، أمام هذا الوضع، لا يمكن تقليص عدد الكهنة العاملين في العراق، إذا كانت هناك رغبة في تلافي تفاقم وضع الجماعات المعرضة لخطر الانقراض في الأراضي التي نمت فيها تلك الكنائس.<br />من جهته، تحدث البطريرك الكلداني لويس روفائيل الأول ساكو في اتصال أجرته معه وكالة فيدس عن مسؤولية كل أسقف، بما في ذلك أولئك الذين يرأسون الجماعات الكلدانية في الشتات. ودعا البيان الصادر عن البطريركية الكلدانية جميع الأساقفة إلى إيجاد حلول للمساعدة على تنمية عدد الكهنة في أبرشياتهم، منها السيامة الكهنوتية للرجال المتزوجين المذكورة في القانون الكنسي للكنائس الكاثوليكية الشرقية. <br />Mon, 20 Mar 2017 20:52:35 +0100أميركا/البيرو - يوم صلاة وتبرعات وطنية لضحايا الفيضاناتhttp://fides.org/ar/news/61954-أميركا_البيرو_يوم_صلاة_وتبرعات_وطنية_لضحايا_الفيضاناتhttp://fides.org/ar/news/61954-أميركا_البيرو_يوم_صلاة_وتبرعات_وطنية_لضحايا_الفيضاناتليما – "نحن جميعاً شهود على الواقع القاسي الذي يعيشه آلاف البيروفيين الذين فقدوا كل شيء". هذا ما قاله أساقفة البيرو عقب حالة الطوارئ الكبرى التي تشهدها البلاد نتيجة الفيضانات التي ألحقت الأذى بالآلاف. "إننا إذ نرافق آلاف الإخوة المتألمين نتيجة الأحوال الجوية المعاكسة في شتى أراضي الوطن، لا سيما في شمال البلاد ووسطها، ندعو جميع الكاثوليك وذوي النوايا الحسنة إلى التعبير عن التضامن إزاء معاناتهم"، حسبما تابع الأساقفة الذين نظموا يوم صلاة وتضامن يوم أمس الأحد 19 مارس.<br />كذلك، وجهوا رسالة إلى المؤمنين جاء فيها: "ليكن هذا الأحد الثالث من زمن الصوم أحد صلاة وتعبير عن إيماننا وشهادة لتضامننا ومحبتنا، ويوماً وطنياً لجمع التبرعات للضحايا". وفي ختام صلاة التبشير الملائكي يوم أمس 19 مارس، أكد البابا فرنسيس على "قربه من الشعب البيروفي العزيز الذي تضربه بقسوة فيضانات مدمّرة". قال الحبر الأعظم: "إنني أصلي عن نية الضحايا والملتزمين بتأمين المساعدات". من جهته، شكر رئيس الدولة البيروفية بيدرو بابلو كوزينسكي، الأب الأقدس على كلماته التشجيعية أمام حالة الطوارئ الكبيرة. ووفقاً لمركز عمليات الطوارئ الوطنية، فإن الكوارث الطبيعية أدت حتى الآن إلى تضرر الآلاف. <br /><br />Mon, 20 Mar 2017 20:51:42 +0100آسيا/فلسطين - المصادقة على المقاعد المخصصة للمسيحيين في الانتخابات البلدية المقبلةhttp://fides.org/ar/news/61961-آسيا_فلسطين_المصادقة_على_المقاعد_المخصصة_للمسيحيين_في_الانتخابات_البلدية_المقبلةhttp://fides.org/ar/news/61961-آسيا_فلسطين_المصادقة_على_المقاعد_المخصصة_للمسيحيين_في_الانتخابات_البلدية_المقبلةرام الله – صادق الرئيس الفلسطيني محمود عباس من خلال مرسوم رئاسي على عدد المقاعد المخصصة في كل مدينة للمرشحين المسيحيين، في ضوء الانتخابات البلدية المقررة لـ 13 مايو.<br />ووفقاً للمرسوم الرئاسي الموقّع بتاريخ 15 مارس، ستُخصَّص 8 مقاعد من أصل 15 للمرشحين المسيحيين في المجلسين البلديين في رام الله وبيت لحم، و10 مقاعد من أصل 13 في بلدية بيت ساحور وبيت جالا. كذلك، سيكون هناك 10 أعضاء مسيحيين في المجلس البلدي من أصل 13 في بير زيت، و7 أعضاء مسيحيين من أصل 10 في مدينة الزبابدة.<br />وقد أفادت مصادر مقرّبة من الرئاسة الفلسطينية اتصلت بها وكالة فيدس أن المرسوم الرئاسي يعكس نية الرئيس عباس في ضمان تمثيل سياسي ملائم للمسيحيين الفلسطينيين، بخاصة في المدن التي يتواجدون فيها بأعداد كبيرة. <br />Mon, 20 Mar 2017 20:50:41 +0100آسيا/الهند - نعمة الله، القوة الحقيقية للمؤمنين المتألمين في أوريساhttp://fides.org/ar/news/61960-آسيا_الهند_نعمة_الله_القوة_الحقيقية_للمؤمنين_المتألمين_في_أوريساhttp://fides.org/ar/news/61960-آسيا_الهند_نعمة_الله_القوة_الحقيقية_للمؤمنين_المتألمين_في_أوريساكوتاك – إن نعمة الله هي التي تعطي القوة للمسيحيين في أوريسا، والثقة به هي التي تسمح للمؤمنين بتخطي صعوبات الحاضر. هذه هي التجربة التي عاشها أكثر من 3000 مؤمن كاثوليكي اجتمعوا خلال الأيام الأخيرة في الكاتدرائية المكرسة لسيدة الوردية في كوتاك بإرشاد رئيس الأساقفة جون باروا.<br />ففي سنة 2008، وقع المسيحيون ضحية العنف في أوريسا، والمجازر في إقليم كاندامال، ولا يزالون يعيشون قصص وتجارب تمييز ومعاناة.<br />نُظم يوم الرياضة الروحية بمناسبة الصوم من أجل المؤمنين الذين يتبعون روحانية التجدد بمواهب الروح القدس في أبرشية كوتاك-بهوبانسوار والذين قال لهم رئيس الأساقفة: " في الله، كل شيء ممكن. إذا لم نكن مع الرب، ستكون حياتنا فارغة. إننا ننال القوة والقدرة والإيمان والمعرفة والحكمة إذا كان الله معنا. هذا ممكن فقط من خلال الصلاة وهبة نعمته".<br />وشهدت الرياضة الروحية مشاركة الأب أنيل ديف من "الجمعية الإرسالية الهندية" كواعظ. وركز بخاصة على كلمة الله ومحبته وتضحيته والشفاء الروحي والجسدي.<br />ووفقاً لما ذكره كاهن الرعية، الأب شيتورانجان ناياك لوكالة فيدس، فقد جدّد المؤمنون علاقتهم بالله والقريب من خلال هذه الرياضة في زمن الصوم التي منحت فرصة عظيمة لكي يفحص كل شخص ضميره ويراجع مساره الروحي.<br />عل سبيل المثال، قال الطالب الجامعي سنيهاكروتي باكسلا: "كنتُ أهتمّ بتمضية الوقت في مشاهدة فيلم أو في إجراء اتصال هاتفي أكثر منه في قراءة الكتاب المقدس. الآن، أفهم تماماً قيمة الصلاة ونعمة الله التي رافقتني جميع أيام حياتي". <br />تحدث الأب الواعظ أنيل ديف عن التجربة الاستثنائية لمركز "هندوسي-مسيحي" للروحانية والتأمل، "متريدهام أشرام" في فاراناسي. متريدهام الذي يعني "مسكن الأم" هو أشرام مكرس للطوباوية مريم العذراء.<br />أوضح الأب أنيل: "إنه مكان مفتوح للجميع بغض النظر عن دينهم أو طبقتهم. نحن نرحب بجميع أصحاب النوايا الحسنة سواء كانوا كهنة أو أساقفة أو علمانيين، وبالأشخاص من كافة الأديان سواء كانوا فقراء أو أغنياء أو مرضى". قال: "إنه مكان يعزز الحوار بين الأديان"، داعياً المؤمنين إلى التمتّع دوماً بروح ترحيب وحوار بأسلوب إنجيلي حقيقي. <br />Mon, 20 Mar 2017 20:49:48 +0100أميركا/الأرجنتين - اتحاد جديد بين الأرجنتين والبرازيل والباراغواي تحت شعار الإرساليات اليسوعيةhttp://fides.org/ar/news/61946-أميركا_الأرجنتين_اتحاد_جديد_بين_الأرجنتين_والبرازيل_والباراغواي_تحت_شعار_الإرساليات_اليسوعيةhttp://fides.org/ar/news/61946-أميركا_الأرجنتين_اتحاد_جديد_بين_الأرجنتين_والبرازيل_والباراغواي_تحت_شعار_الإرساليات_اليسوعيةميسيونيس – في إطار لقاء ثنائي بين مسؤولين عن حكومتي ولايتي ريو غراندي دو سول وميسيونيس ، وُقعت وثيقة تلتزم بالعودة إلى المسار الذي يربط 30 مركزاً إرسالياً يسوعياً تاريخياً في المنطقة في سبيل تحويلها إلى ممر سياحي فريد في العالم.<br />أعلن فيكتور أوغو ألفيس، وزير الثقافة والسياحة في ولاية ريو غراندي دو سول : "بالنسبة إلينا، هناك عدة مصالح مشتركة، والتحدي يكمن في العمل معاً في إطار ممرّ الدرب اليسوعية: البرازيل، الأرجنتين والباراغواي. سوف نطلب من الحكومة البرازيلية الاستثمار في هذا الممر الإرسالي. فإن تاريخ التجربة الفريدة التي نمت في هذه المنطقة من أميركا الجنوبية بالإضافة إلى إرثها الهندسي هما الآن محفوظان ومُثمَّنان من خلال هذه المبادرة".<br />بدوره، قال ماركوس غابريال، أمين سر حاكمية إيرابوا : "اندماج شعوبنا يأتي في المرتبة الأولى". وذكر قائلاً: "لدينا جذور مشتركة هي الغواراني واليسوعيون". من هنا، تبرز أهمية دعم مشروع يسمح بتثمين وإنشاء علامة فريدة تشمل الدروب اليسوعية في أميركا.<br />تذكّر الوثيقة بأن المستوطنات اليسوعية المشهورة تُعتَبَر لحظات مؤثرة في الحماسة الإرسالية أدت إلى حوالي 160 عاماً من الكرازة الإنجيلية المثمرة لدى الغواراني. إشارة إلى أن هناك 30 مستوطنة يسوعية غوارانية موزعة بين نهري بارانا والأوروغواي على أراض شاسعة تشمل المناطق التي تشكل اليوم جزءاً من الباراغواي، الأرجنتين، البرازيل، بوليفيا والأوروغواي، وتضم حوالي 100 مليون نسمة. <br />Fri, 17 Mar 2017 11:10:19 +0100آسيا/الهند - اللجنة الأسقفية لراعوية الشباب تؤسس اليوم الوطني للشبيبةhttp://fides.org/ar/news/61948-آسيا_الهند_اللجنة_الأسقفية_لراعوية_الشباب_تؤسس_اليوم_الوطني_للشبيبةhttp://fides.org/ar/news/61948-آسيا_الهند_اللجنة_الأسقفية_لراعوية_الشباب_تؤسس_اليوم_الوطني_للشبيبةبنغالور – سيقام اليوم الوطني للشبيبة سنوياً في الأحد الأول من شهر أغسطس. وسيجمع جميع الشباب الكاثوليك والهنود، مشكلاً فترة شهادة للإنجيل سيُحتفل بها على المستوى الأبرشي. هذا اليوم أسسته اللجنة الأسقفية لراعوية الشباب التابعة لمجلس أساقفة الهند، في إطار برنامج عمل يهدف إلى مساعدة ومرافقة النمو الروحي للشباب وسط مختلف الأبرشيات. وقد علمت وكالة فيدس أن اللجنة أطلقت مسار مناقشة وتنشئة مخصصاً للعاملين الأبرشيين في راعوية الشباب سيستمر في عامي 2017 و2018. <br />ووفقاً للمعلومات التي تلقتها وكالة فيدس من سيادة المونسنيور فرنكو مولاكال، أسقف جالاندار ورئيس اللجنة الأسقفية لراعوية الشباب، فإن اللجنة قامت في مطلع شهر مارس بإعداد وإرسال برنامج مبادرات من بينها بخاصة تأسيس اليوم السنوي الوطني للشبيبة. علاوة على ذلك، ستُؤسس في كل أبرشية حركة الشباب الكاثوليك التي سيكون الأسقف المحلي واللجنة التابعة لمجلس الأساقفة مرجعيتها.<br />ومن بين المبادرات المتوقّعة، هناك أيضاً المشاركة في اليوم السابع للشبيبة الآسيوية الذي سيقام سنة 2017 في يوغياكارتا الإندونيسية من 30 يوليو لغاية 9 أغسطس. هذا الحدث الذي سيقام في إندونيسيا تحت شعار "الشبيبة الآسيوية في عيد: عيش الإنجيل في آسيا المتعددة الثقافات" سيشهد حضور أكثر من 3000 شاب كاثوليك من 29 بلداً آسيوياً. ويهدف هذا اللقاء إلى تشجيع ومرافقة الشبيبة الآسيوية لكي تعيش وتعزز "ثقافة تضامن ولقاء مع الآخر وسط المجتمعات المتعددة الثقافات والمتعددة الديانات في آسيا". <br />Fri, 17 Mar 2017 11:08:52 +0100إفريقيا/مصر - دار الإفتاء تبحث في فتاوى الجماعات الإسلامية المتطرفة المرتبطة بالمسيحيينhttp://fides.org/ar/news/61949-إفريقيا_مصر_دار_الإفتاء_تبحث_في_فتاوى_الجماعات_الإسلامية_المتطرفة_المرتبطة_بالمسيحيينhttp://fides.org/ar/news/61949-إفريقيا_مصر_دار_الإفتاء_تبحث_في_فتاوى_الجماعات_الإسلامية_المتطرفة_المرتبطة_بالمسيحيينالقاهرة – خلال الأشهر الأخيرة، أجرت دار الإفتاء، الهيئة المصرية التي يرأسها شيخ مصر والمكلفة بإصدار إرشادات وحلّ الشكوك والجدالات المرتبطة بتطبيق المبادئ القرآنية، فحصاً تحليلياً على عيّنة من 5500 فتوى متعلقة بالمسيحيين صدرت في منشورات ومواقع إلكترونية وشبكات للتواصل الاجتماعي عن مجموعات إسلامية متطرفة. توضح نتائج الدراسة التي نشرتها مؤخراً مصادر مصرية، موقفاً مهيمناً تتخذه الجماعات الإسلامية للتلاعب بالقرآن بهدف نشر آراء سلبية وعدائية وأحكام مسبقة تجاه المسيحيين بين السكان المسلمين. ووفقاً لمعطيات الدراسة التي اطّلعت عليها وكالة فيدس، تهدف 90% على الأقل من الفتاوى المدروسة إلى تقويض كل أنواع العلاقة الودية والتعاون بين المسيحيين والمسلمين. فضلاً عن ذلك، يتألف 54% من العيّنة من فتاوى متعلقة بشرعية معايدة المسيحيين بمناسبة أعيادهم الليتورجية. بالمقابل، تتعلق 35% من العينة بالأحكام – الموجهة أيضاً إلى حكّام البلاد ذات الأكثرية المسلمة – المرتبطة بمنح رخص بناء الكنائس والمشاركة في احتفالات وأعياد مسيحية، علماً بأن 11% من العيّنة تشمل فتاوى عن شرعيّة بيع منازل وعقارات لمسيحيين أو شرعيّة بناء علاقات اقتصادية معهم . وبحسب الدراسة، 10% فقط من الفتاوى لا تهدف إلى أن تُبرّر على أساس القرآن مواقف انغلاق ومعارضة تجاه المسيحيين.<br />ووفقاً للمسؤولين والمحللين في دار الإفتاء، تعكس أغلبية الفتاوى المطّلع عليها الجهل والرغبة في التلاعب بالمحتويات الفعلية للشريعة والفقه الإسلامي الحقيقي. فضلاً عن ذلك، تقترح دار الإفتاء نتائج الدراسة كمؤشر إضافي على إلحاحية إعداد استراتيجيات شاملة لمكافحة الدعاية المتطرفة وسط الجماعات المسلمة، عبر نشر معرفة ملائمة للمحتويات الفعلية للإسلام وسط السكان ومعارضة حملات التلقين الإيديولوجي التي ترمي في مصر إلى إثارة النعرات الطائفية بين المسيحيين والمسلمين، وتهدف أيضاً إلى إضعاف الانصهار الوطني.<br />وابتداءً من سنة 2014، بدأت في مكتبات المساجد في الأراضي المصرية بأكملها، عملية مراقبة هادفة إلى سحب جميع الكتب والمواد الدعائية المتطرفة والأصولية التي كانت قد وُزعت بكثرة بخاصة في ظل حكم الإخوان المسلمين. <br /><br />Fri, 17 Mar 2017 11:07:38 +0100إفريقيا/مالاوي - شهادة مرسل عن الوضع الراهنhttp://fides.org/ar/news/61934-إفريقيا_مالاوي_شهادة_مرسل_عن_الوضع_الراهنhttp://fides.org/ar/news/61934-إفريقيا_مالاوي_شهادة_مرسل_عن_الوضع_الراهنليلونغووي – إنه بلد يفكر فقط بحياته اليومية ولا يتوصل إلى التخطيط للمستقبل: هذه هي مالاوي التي تشهد منذ فترة طويلة أزمة اقتصادية وسياسية وغذائية خطيرة. في هذا الصدد، أرسل الأب بيار جورجيو غامبا الشهادة التالية إلى وكالة فيدس:<br />"بالنسبة إلى مالاوي، هذا الصوم الكبير مهمّ على الرغم من وجود عدة صعوبات. فالفساد داخل البلاد يستمر ويتغلل في كافة المجالات، ويُدفع للحصول على خدمات اعتيادية كالاتصال بالشبكة الكهربائية التي لا تؤمن الطاقة في جميع الأحوال إلا 15 يوماً شهرياً أو لتلافي غرامة على زيادة السرعة... كل شيء يُسوَّى بالدفع.<br />بالإضافة إلى الفساد، تستمر مطاردة المُهق بسبب معتقدات السحر التي تعتبر أن من يستحوذ على جزء من أمهق يصبح ثرياً.<br />مع الأسف، يتنامى الفقر الذي تغرق فيه البلاد.<br />من جهته، أشار مركز الرعاية الاجتماعية للآباء البيض في ليلونغووي الذي ينشر شهرياً المعطيات المرتبطة بوضع الاقتصاد إلى أن الحد الأدنى الذي تحتاج إليه شهرياً عائلة مؤلفة من ستة أشخاص هو 170000 كواتشا مالاوي، في حين أن الحد الأدنى للأجور هو 18000 كواتشا مالاوي أي أكثر بقليل من عُشر المبلغ الضروري.<br />الرجاء الأوحد مُعلَّق على الحصاد المقبل. فقد أعلنت وزارة الزراعة أنه ستكون هناك زيادة في الذرة في السوق بنسبة 34% مقارنة مع العام الفائت... هذه الإحصائيات قد لا تتبدل لأن انتشار يرقات في الحقول أدى إلى إتلاف آلاف الهكتارات المزروعة بالقمح في كل أنحاء البلاد من دون التمكن من إيجاد مبيد للحشرات في السوق.<br />مالاوي هي بالتالي بلاد غالباً ما تعاني من توازن ضعيف بين جوع اليوم وجوع المستقبل. ربما لهذا السبب أيضاً، لا تقدر أن تفكر بالماضي أو المستقبل. البقاء اليوم هو الأهمّ". <br /><br />Thu, 16 Mar 2017 09:21:14 +0100