آسيا / تركمانستان - الشهر الارسالي الاستثنائي: نحو حقبة جديدة ، مع الرسالة باللغة التركمانية

الجمعة, 25 أكتوبر 2019 2019 الشهر الاسنثنائي المخصص للرسالات   تبشير   الرسالة   عمل ارسالي   كنائس محلية  

عشق أباد (وكالة فيدس) - يتحدّث الاب أندريه مايدج التابع لرهبان السيدة العذراء مريم (OMI) ورئيس هيئة الرسالة المستقلّة بذاتها في تركمانستان الى وكالة فيدس
عن الشهر الارسالي الاستثنائي الذي اختتم في يوم الرسالة العالمي الاحد 20 تشرن الاوّل ويقول :" انّ البابا فرنسيس هو دائماً في خدمة المهمّشين والرسالات والضواحي. انّ احياء الوعي الارسالي هو اساسي للكنيسة جمعاء." وفي هذا الشهر بالتحديد ، وصل ابٌ جديد تابع للجماعة عينها الى كنيسة تجلّي الرب في العاصمة عشق أباد لينضمّ الى الاب مايدج والاخ رافال شيليمونيوك. سيكرس الاب الجديد الفترة الأولى من رسالته الى تعلّم اللغة التركمانية. في هذا الصدد ، يشرح رئيس الرسالة المستقلّة بذاتها "لقد قمنا دائمًا برسالتنا باستخدام اللغة الروسية ، ولكن اليوم لم يعد هذا كافياً اذ ينخفض عدد الذين يتحدثون هذه اللغة لانّ الأشخاص الذين يأتون إلى المدينة من الريف أو من البلدات الصغيرة يتحدّثون اللغة التركمانية ". واختتم الاب مايدج هذه خطوة فرحة مليئة بالرجا بالنسبة لنا: سوف ندخل حقبة جديدة في الرسالة من خلال تعلّم اللغة المحلية لأنه في النهاية سيكون هناك شخص يمكن أن يدخل الى ثقافة الناس من خلال اللغة. لقد تم تحديد مستقبل جيد لرسالتنا: هنا في تركمانستان ، نمثل مجتمعًا صغيرًا جدًا ، لكننا ننتقل شيئًا فشيئًا ، ونثق دائمًا في نعمة الله التي لا تتخلى عنا "، يبلغ عدد سكان تركمانستان 5 ملايين نسمة ، 90 ٪ من المسلمين. ولدت الكنيسة الكاثوليكية من جديد مع الرسالة المستقلّة بذاتها التي أنشأها يوحنا بولس الثاني في عام 1997. لمدة ثلاثة عشر عامًا ، تم قبول وجود الرهبان Oblates فقط كممثلين لسفارة الفاتيكان: في البداية كان الناس يلتقون في منازل خاصة ويُحتَفَل بالذبيحة الالهية في أراضي السفارة البابوية من عشق أباد. في عام 2010 اعترفت الحكومة التركمانية رسميا بوجود الكاثوليكي. وتضمّ الجماعة الكاثوليكية التركمانية العديد من الجماعات الكنسية ، مثل المجموعة البيبلية ، تلك الخاصة بالوعظ والمكرسة للشباب والأطفال. (ل.ف.)( وكالة فيدس 25/10/2019)


مشاركة: