آسيا / سوريا - رئيس الأساقفة نصار: يرفض المسيحيون في دمشق "إغلاق الكنائس" بسبب الوباء

الخميس, 26 نوفمبر 2020 الشرق الأوسط   الكنائس الشرقية   حروب       الافخارستيا    

دمشق (وكالة فيدس) - في رسالة بعنوان "التغلب على الخوف" بمناسبة عيد الميلاد القادم وردت إلى وكالة فيدس، يروي رئيس أساقفة دمشق الماروني سمير نصار الحال في سوريا ويقول :" تتعرض سوريا ، التي مزقتها عشر سنوات من الصراع ، للسحق الآن في قبضة الأزمة الاقتصادية والوباء. ويعتمد مسيحيو دمشق على العناية الإلهية ويقاومون إغلاق كنائسهم باعتبارهذا الإجراء يهدف إلى مكافحة خطر انتقال كوفيد 19. يختار رئيس الأساقفة تعبير "تمرد" لوصف رد فعل مسيحيي دمشق على الفرضية المغامرة بإغلاق دور العبادة المسيحية وتعليق الاحتفال العلني بالأسرار المقدسة. في مواجهة الإصابات بفيروس كوفيد -19 ، يقول رئيس الأساقفة الماروني ، "ثار المؤمنون على إغلاق الكنائس وأصروا على المشاركة بأعداد كبيرة في القداس اليومي".ويضيف رئيس الأساقفة نصار انّ المؤمنين استمروا في أخذ القربان المقدّس على لسانهم خلال الاحتفالات الإفخارستية ، بدلًا من اتباع تعليمات الأساقفة وأخذ القربان في أيديهم "كأنهم يتحدون الوباء". في الخلفية ، فإن السياق السوري الذي وصفه المطران نصار هو سياق شعب شهيد وأمة كادت أن تنقرض ، حيث يفسح تراجع العنف والقصف الطريق لـ "حرب اقتصادية قاسية". تفاقم الحصار العالمي المستمر منذ عشر سنوات بسبب قانون قيصر ، وهو البند الأمريكي الذي يعاقب الأشخاص والدول المتورطة في العلاقات الاقتصادية والتجارية مع حكومة دمشق. يصف رئيس الأساقفة الطوابير التي لا تنتهي أمام المخابز ومحطات الوقود ، والتضخم المتسارع والموارد الاقتصادية للعديد من السوريين العالقين في البنوك اللبنانية منذ تشرين الأول 2019. و يضيف الأسقف الماروني ان تفشّي وباء كوفيد 19 يزيد من الخوف والقلق والشعور بالوحدة عند العائلات التي تعيش بالفعل بلا عمل وبلا موارد ، مما جعل آثارها المدمرة محسوسة خاصة في قطاع الصحة الطبية ، حيث يوجد نقص شديد في الأدوية والعاملين الصحيين ، مع وجود العديد من الأطباء والممرضات الذين غادروا البلاد أثناء سنوات الصراع.إن الحالة المميتة التي يعيشها الشعب السوري تثير التساؤل حول الديناميكيات الرعوية للجماعات الكنسية. تشارك الكنيسة المارونية في دمشق - كما يقول الاسقف سمير نصار - في رحلة مجمعية بدأت في 31 أيار ، يوم الخمسين ، بهدف حمل جراح الجميع وتجمع حول الإنجيل العديد من المعمدين الذين تفرّقوا وتعبوا من المعاناة لسنين. " ويسأل رئيس الأساقفة نصار نفسه ، في السطر الأخير من رسالته بمناسبة عيد الميلاد ، دون أن يعطي نفسه إجابات "هل سنتمكن من تنفيذ هذا المشروع المجمع ، للاحتفال بالغفران أمام الطفل الإلهي؟.(ج.ف.)( وكالة فيدس 26/11/2020).


مشاركة:
الشرق الأوسط


الكنائس الشرقية


حروب


messa


الافخارستيا


coronavirus