آسيا / طاجكستان - التزام المجتمع الكاثوليكي بحماية الخلق وأيضًا بثقافة إعادة التدوير

الثلاثاء, 24 سبتمبر 2019 كاريتاس   نمو     التنمية المستدامة   بيئة   لتكن مسبحا  

دوشانبي ( وكالة فيدس ) - ارسلت كاريتاس طاجيكستان مذكّرة إلى فيدس تتحدّث فيها عن اطلاق سلسلة من المشاريع في البلاد وفقًا لروحانية "كن مسبّحاً" واتى فيها "تلتزم الجماعة الكاثوليكية في طاجيكستان باستمرار بتعزيز ونشر الممارسات للحفاظ على الإبداع والتنمية المستدامة وللمصلحة العامة. وقد قدّمت كاريتاس مشروعاً مماثلاً يهدف إلى احياء ثقافة إعادة التدوير وتحسين إدارة النفايات في منطقة جومي. يتمّ العمل مع الإدارة المحلية في مبادرة لتقديم أنشطة مفيدة لحماية البيئة خصوصاً فيما يتعلّق بثقيف سكان المكان على فرز البلاستيك و بمبادرات أخرى متعلّقة بإعادة التدوير". انّ "ثقافة إعادة التدوير" ، كما جاء من المذكرة ، لا تزال غير ملموسة على نطاق واسع في دولة آسيا الوسطى: "قد يبدو هذا النوع من النشاط تافهاً في أجزاء أخرى من العالم ، ولكن إعادة التدوير ليست ممارسة شائعة ، خاصة في المناطق الريفية في طاجكستان. هناك أشخاص يشاركون في أعمال جمع المعادن ، ولكن نظرًا لارتفاع تكاليف النقل ، فإن جمع وفرز البلاستيك والورق والمواد القابلة لإعادة التدوير الأخرى لا يحظى بشعبية كبيرة ". وللاستجابة لهذا الموقف ، قامت كاريتاس بضمان مشروع إعادة التدوير وشراء البلاستيك من السكان وتسليمها إلى كبار الموردين في العاصمة دوشامبي: "نعتقد أن هذا الاختيار ، إلى جانب أنشطة التنشئة الأخرى ، يمكن أن تسهم في إدخال ثقافة بيئية جديدة وإحداث تغيير في السلوك من جانب السكان ". تهتم كاريتاس في طاجيكستان بشكل خاص بالمسائل المتعلقة بحماية الخلق: من بين المشاريع التي بدأت بالفعل ، في الواقع ، هناك أيضًا دعم لنظام توزيع المياه ، الذي يتم تنفيذه أيضًا في مقاطعة جومي في غرب البلاد حيث انّ مشكلة المياه طارئة بالنسبة الى السكان.
يولّد هذا الالتزام التقدير للمنظمة الكاثوليكية وللمجتمع الكاثوليكي ككل في السلطات المحلية والسكان المدنيين. (ل.ف.)( وكالة فيدس 24/9/2019)


مشاركة:
كاريتاس


نمو


creazione

التنمية المستدامة


بيئة


لتكن مسبحا