أفريقيا - انجيل المحبّة وكوفيد 19 في أفريقيا

الخميس, 14 مايو 2020   فقر   نمو   تضامن   الانجيل  

كارا (وكالة فيدس) - يكتب الأب دونالد زاغور المرسل التابع لجماعة الرسالات الأفريقية إلى وكالة فيدس:"ماذا سيحلّ بالفقراء بعد انتهاء الوضع الاستثنائي الحالي الناجم عن انتشار الجائحة ؟ في زمن هذه الأزمة الصحية العالمية ، اظهر الناس الكثير من المحبّة والتضامن تجاه أكثر الناس ضعفاً. أصبح الفقير فجأة "مرئي" للجميع ، ولكن قبل كل شيء أولوية الجميع. ويقال انّ كلّ ذلك بسبب الظروف الاستثنائية " . ويشرح الأب زاغور " وفي انتظارحالة طوارئ أخرى، يُذكرون فيها بطريقة استثنائية ويتمّ وضعهم في مقدّمة الاهتمامات، سيقع المعوزون مرة أخرى في النسيان ويصبحون الأخيرون مجدّداً، وسيظلون ضحايا أبديين لكل هذه الهياكل السياسية والزعماء الاقتصاديين الذين يدعون أنهم يدافعون عن قضاياهم ولكنّهم يخنقونهم أكثر ". ويعتزم المرسل تسليط الضوء على حقيقة أنه لا ينبغي تذكر الفقراء فقط في ظروف استثنائية: "انّ حالة الفقر هي دائمًا حالة استثنائية ويجب أن تكون لها الأسبقية على كل شيء وفي جميع الظروف". ولهذا السبب يجب ان يتجاوز انجيل التضامن الأعمال الخيرية البسيطة الناتجة عن الظروف ويتطلب التزامًا تحويليًا في عمق مجتمعاتنا ، لصالح خير الفقراء والمنبوذين. يجب حظر كل تلك الهيكليات السياسية والاقتصادية التي تمنع من تحمل المسؤولية الكاملة عن المعوزين ، في حين يجب خوض كفاح يومي دائم لتحسين ظروف الفقراء. ويختم زاغور "في أفريقيا كما في كل بلدان العالم، يجب ألا ندخر أي جهد في الكرازة بإنجيل التضامن والمحبّة والعيش والشهادة له وإلى الأبد". (د.ز./ا.ب.)( وكالة فيدس 14/5/2020)


مشاركة: