أفريقيا/الجزائر- الاحتفال بالذكرى 150 لتأسيس الآباء البيض وتكريم شهداء الجزائر

الجمعة, 23 نوفمبر 2018 شهداء   قداسة   قديسون   حوار   الإسلام   رهبانيات   معاهد إرسالية   تبشير  

الجزائر ( وكالة فيدس ) – تحدّث الاب غايتانو كازولا، الرئيس العام الاقليمي لجماعة المرسلين في افريقيا الى فيدس قائلاً:"انّ تطويب شهداء الجزائرهو إشارة بركة الرب على جماعتنا بمناسبة الذكرى السنوية ال 150 لتأسيس جماعة المرسلين في أفريقيا (الآباء البيض). انّ الجماعة فخورة وممتنّة لماضيها وتأمل بمستقبل مليء بنعمة الله.انّ رسالتنا التبشيرية لم تنته بعد ". وذكّر أن الاحتفالات بالذكرى ال 150 لتأسيس الجماعة ستبدأ في 8 كانون الاوّل وستتوالى المبادرات المختلفة في جميع الاديرة في أفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا وأوروبا من 8 كانون الأول 2018 الى 8 كانون الاوّل 2019 . انّ قصة الآباء البيض حافلة بالشهداء. قُتِلَ اكثر من 50 عضواً خلال 150عاماً بسبب ايمانهم. في البدء، قُتِلَ ثلاث مرسلين في الصحراء في عام 1876 امّا الباقون وهم جان شوفييار والان ديولانجارد وكريستيان تشيسيل وتشارلز ديكر فقد لقوا مصرعهم قتلاً بالرصاص على يد مسلمين اصوليين في 27 كانون الاوّل 1994. سوف يُطوّبون جميعاً في 8 كانون الاوّل المقبل إلى جانب شهداء الجزائر الآخرين. تأسست الجمعية في عام 1868 في الجزائر على يد الكاردينال شارل مارسيال المان لافيجيري، رئيس أساقفة الجزائر حينها. واتى التأسيس في حالة طوارئ إنسانية خطيرة. فقد حصل في الجزائرجفاف رهيب ادّى الى مجاعة وأوبئة كثيرة. مات الآلاف من الناس ووجدت أسقفية الجزائر نفسها مسؤولة عن أكثر من ألفي يتيم. وهذا ما دفع الأسقف إلى تأسيس جمعية مكرّسين لرعاية الأيتام ومعظمهم مسلمون. وفي 19 تشرين الاوّل 1868 كانت النذور الأولى لاوّل 12 مرسل مبتدئ. وكانت مهمّتهم الاستقبال والحوار مع العالم الإسلامي الذين يعيشون فيه ومع العالم الأفريقي. وقال الكاردينال حينها : "أنتم المبادرون لكنّ التبشير الحقيقي سيكون مهمّة الأفريقيين". أنشأ الآباء البيض الجماعات في جميع أنحاء شمال أفريقيا انطلاقاً من الجزائر ثم في شبه منطقة أفريقيا جنوب الصحراء وأمريكا اللاتينية وآسيا وأوروبا. منذ البداية، عمل 5,228 اب واخّ ومنهم 138 ايطالياً في الجماعة وهم حالياً 1,210 من 36 جنسية مختلفة و 30 منهم في إيطاليا. انضمّ الى الجماعة في عام 2018 38 شاباً واصبحوا مرسلين. وهناك اليوم 507 شاباً في مرحلة التنشئة. يمكن أن تعيش في سلام اذا فكّرنا في المستقبل. ويأتي العدد الأكبرمن الدعوات من أفريقيا وانّ الجماعة تنمو ايضاً في أوروبا. انّ اديرة جديدة هي قيد الانشاء في برلين وكارلسروه (ألمانيا)، ليفربول (بريطانيا العظمى)، تولوز ومارسيليا (فرنسا)، الميريا (إسبانيا)، بروكسل و موديكا (إيطاليا). يعمل الكهنة الأوروبيون والأفريقيون معاً في هذه الجماعات مكرسين وقتهم للمهاجرين، وللحوار مع المسلمين وهو نشاط تقوم به أيضاً على مستوى عالٍ إدارة المعهد البابوي للعربية والدراسات الإسلامية .(ا.س.)(وكالة فيدس 23/11/2018)



مشاركة:
شهداء


قداسة

قديسون


حوار


الإسلام


رهبانيات


معاهد إرسالية


تبشير