إفريقيا/مصر - عن إمكانية ارتياد مسيحيّ جامعة الأزهر

الجمعة, 10 مارس 2017 جامعة   إسلام   تعليم   حوار  

arabpress

القاهرة (وكالة فيدس) – ما من شروط قانونية تمنع مسيحياً من التسجل في جامعة الأزهر الإسلامية. مع ذلك، يبقى هذا الأمر نظرياً سيّما وأن الدخول المحتمل لطالب مسيحي إلى حرم هذه المؤسسة الجامعية السنيّة يفترض منه ألفةً مع القرآن، غير واردة في الواقع لدى غير المسلمين. هذه هي خلاصة المناقشات التي سُجلت خلال الأيام الأخيرة في مصر بعد أن أعلن النائب محمد أبو حامد عن نيته تقديم مشروع قانون يسمح للمسيحيين بارتياد جامعة الأزهر، جامعة الإسلام السني الرئيسية، والتخرج منها. وفقاً للقائم بأعمال الجامعة، أحمد حسني، ينبغي أولاً على المسيحيين المهتمين بمتابعة دراستهم في المؤسسة المسلمة أن يعرفوا غيباً أقساماً كبيرة من القرآن. بدوره، لفت الشيخ عباس شومان، وكيل الأزهر، إلى أن الدراسات والصفوف في هذه الجامعة "لا تلائم المسيحيين" لأنها تفترض كشرط لقبولهم معرفة معمّقة بأجزاء كبيرة من كتاب الإسلام المقدّس وحفظها. بالمقابل، رفض البروفسور عبد الفؤاد، عميد كلية الدراسات الإسلامية، المناقشة بأسرها، واصفاً إياها بالاستفزاز غير المجدي في فترة من المستحسن أن يتم فيها تلافي كل ذريعة لصراعات طائفية جديدة، ببساطة لأن المسيحيين المصريين لم يبدوا أي نيّة في التسجل في جامعة الأزهر. (وكالة فيدس 10/03/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network