آسيا/الهند - 175 سنة من الحضور الإرسالي لراهبات لوريتو في جنوب آسيا

الأربعاء, 4 يناير 2017 رهبانيات   تعليم   شباب   تبشير  

كالكوتا (وكالة فيدس) – تحتفل مؤسسة الطوباوية مريم العذراء التي تضمّ الراهبات المعروفات أكثر باسم راهبات لوريتو، بمرور 175 سنة على حضورها الإرسالي في جنوب آسيا. في هذا السياق، روت الأخت أنيتا م. براغانسا، رئيسة الرهبنة في جنوب آسيا، لوكالة فيدس: "نحتفل بامتنان كبير لله بوصول أول الراهبات إلى الهند التي أتين إليها قبل 175 عاماً لحمل محبة الله".
وصلت إحدى عشرة راهبة من راهبات لوريتو من إيرلندا – المكان الذي تأسست فيه رهبنتهن – إلى كالكوتا في 30 ديسمبر 1841، وكنّ أول الراهبات اللواتي وصلن إلى شمال الهند. فُتحت الدار الأولى للراهبات في يناير 1842، وخلال السنة عينها، فُتحت دار للأيتام في كالكوتا. من ثم، أسست الرهبنة عدة أديار ومدارس في عدة أنحاء من الهند ونيبال وبنغلادش.
روت الرئيسة: "هذه التجربة كانت ثمرة حماسة إرسالية: حياة مكرسة للرسالة، من خلال وداع الأرض الأم والأحباء، من دون توقّع العودة يوماً إلى أمتهنّ. كنّ أول راهبات كاثوليكيات يطأن الأراضي الهندية، وقد أسهمن بخاصة في تنشئة نساء وأطفال من كافة طبقات المجتمع".
قدّمت الأخت الهندية برييانكا توبو هذه الشهادة: "أصبحت الجماعة بيتي الثاني حيث تلقيت التنشئة والتربية وأعطيت لي كل الفرص للنمو على الصعيدين البشري والروحي. وقد حملت لي البرامج الثقافية ونشاطات أخرى غير مدرسية الإبداع والمسؤولية والنضج. هذه الشهادة كانت سبب دعوتي لكي أكون من راهبات لوريتو فأهتمّ بالآخرين كما حظيت بدوري بالرعاية".
تساعد راهبات لوريتو اللواتي أسستهنّ ماري وارد وتتبعن تقليداً روحياً اغناطيوسياً الأطفال والشباب على النمو من خلال التعليم وأعمال أخرى تلبي احتياجات الأزمنة. (وكالة فيدس 04/01/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network