إفريقيا/الكونغو - رسالة أساقفة الكونغو بمناسبة عيد الميلاد والسنة الجديدة

الأربعاء, 4 يناير 2017 بيئة   اساقفة  

برازافيل (وكالة فيدس) – "تختفي الغابات تدريجياً بسبب الاستغلال المفرط للخشب وسياسة إعادة التحريج على كامل الأراضي الوطنية". هذا ما شجبه أساقفة جمهورية الكونغو (الكونغو برازافيل) في رسالتهم لعيد الميلاد والسنة الجديدة.
"الله بارك بلادنا"، قال الأساقفة في الرسالة التي تلقتها وكالة فيدس، مذكرين بموارد الغابات والزراعة والمعادن والبحر المهمة التي تتمتع بها. "ولكن، ماذا نفعل بكل هذه الأمور الصالحة التي منحنا إياها الله؟".
بالإضافة إلى الاستغلال الوحشي للغابة لأخذ الأخشاب منها، شجبت الرسالة الحرائق الهمجية التي يشعلها "أشخاص سيئو النية أحياناً، فيدمرون غابات بأكملها" في القرى، بالإضافة إلى غياب نظام جمع النفايات والصرف الصحي في المدن، ما يحوّل الشوارع ومجاري المياه إلى مكبّات حقيقية. لقد تحولت البحيرات والأنهار التي كانت تعطي مياه الشرب والغسل إلى "مراحيض وسلات قمامة حيث تُرمى النفايات، ما يرتّب تداعيات مضرة على الصحة العامة".
جاء في الرسالة أيضاً: "الملاريا التي هي السبب الرئيسي للوفيات في بلادنا هي أيضاً ناتجة عن عدم صيانة أنهارنا وأماكننا العامة. من هنا، يتكاثر البعوض والبراغيث وبعض الجراثيم التي تسبب أمراضاً أخرى كحمى التيفوئيد".
بعد التذكير بالإرشاد المتعلق بالبيئة والوارد في الرسالة العامة للبابا فرنسيس، وجّه الأساقفة دعوة إلى "اهتداء بيئي" يمر باحترام الطبيعة والتربية. واقترحوا أيضاً إعادة إدخال التربية المدنيّة في المدارس ووضع برامج مخصصة تُبث عبر الإذاعة والتلفزيون. مع ذلك، كل شيء يبدأ بحسب الأساقفة بعدم رمي القمامة في الشارع، وإنما في السلات المخصصة لها. (وكالة فيدس 04/01/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network