أمريكا / السلفادور - تحتفل الكنيسة بيوم الشهداء بعد 40 عامًا على استشهاد القدّيس أوسكار روميرو

الثلاثاء, 28 يناير 2020 شهداء   تبشير   حقوق الانسان   اساقفة   كنائس محلية  

Arquidiocesis San Salvador

سان سلفادور (وكالة فيدس) - تركّز رسالة مجلس أساقفة السلفادور بمناسبة التحضيرات ليوبيل الشهداء بعد 40 سنة من استشهاد القدّيس أوسكار أرنولفو روميرو على انّ "الشهادة هي أعظم شهادة على الإيمان ، لأنها تولد بإخلاص المسيح ، لتكون الحياة للناس ولتفيض فيهم " (راجع يو ​​10 ، 10) تشير الرسالة إلى التواريخ التي سيتم فيها الاحتفال بالشهداء الوطنيين: 12 آذار، الذكرى 43 لاستشهاد الأب راتيليو غراندي و 24 آذار ، الذكرى 40 لاستشهاد القدّيس أوسكار أرنولفو روميرو و14 حزيران ، الذكرى 40 لاستشهاد الأب كوزمي سبيسوتو . ويليها الحج الكبير إلى سيوداد باريوس في 31 تمّوز و1 و 2 آب الى مسقط رأس القدّيس أوسكار أرنولفو روميرو ، ومن ثمّ المؤتمر الوطني للشهداء. ويقول الأساقفة " ضحى الشهداء بأرواحهم وهم يرافقوننا في رحلة إيماننا. نريد أن نستمع لاصواتهم وفي الوقت عينه نريد أن نردد هذا الصوت. لذلك ، وبقدرتنا ككهنة ، نطلب من الجمعية البرلمانية احترام إصدار إعلان حقيقي: "قانون المصالحة الوطنية" لإنصاف الضحايا ومعرفة الحقيقة وتحديد التعويضات". وفيما يتعلّق بالعدالة الاجتماعية، يطالب الأساقفة أيضًا بنظام جديد لمساعدة المتقاعدين والموافقة النهائية على "قانون المياه العام" ، الذي يضمن لجميع المواطنين السلفادوريين الحق في الماء . "انّ المياه هي حقّ عام ، لذلك يجب أن تدار من قبل الدولة فقط" ويكتبون في الرسالة الذين يدعون السكان من خلالها "للاستفادة من حقهم في المشاركة الديمقراطية وإسماع أصواتهم على وسائل التواصل الاجتماعي ، وإرسال أكبر عدد ممكن رسائل إلى النواب للمطالبة وفقًا لولايتهم الدستورية ، بتشريع كل من النقاط المشار إليها ، لصالح الأشخاص الذين انتخبوهم ودفاعًا عن حقوق الأشد فقراً ". وأخيرًا، عبّرالأساقفة عن تضامنهم مع المهاجرين وطالبوا باحترام حقوقهم.(س.ا.)( وكالة فيدس 28/01/2020)


مشاركة: