آسيا / العراق - لا أخبار عن الأعضاء الأربعة في SOS Chrétiens d’Orient الذين اختفوا في بغداد

الاثنين, 27 يناير 2020 الشرق الأوسط   الكنائس الشرقية   مناطق الأزمات   المنظمات غير الحكومية  

soschretiensdorient.fr

بغداد (وكالة فيدس) - اختفى أربعة من المتعاونين مع المنظمة الفرنسية غير الحكومية SOS Chrétiens d'Orient دون أن يتركوا أي أثر يوم الإثنين 20 كانون الثاني في بغداد ، حيث ذهبوا أيضًا لتجديد تأشيراتهم للوفاء ببعض الإجراءات البيروقراطية المتعلقة بتسجيل المنظَمة لدى الدوائرالعامة العراقية حيث يمارسون نشاطهم كمنظَمة. لم يتمّ الكشف عن أسمائهم حتّى الأن لأسباب أمنية وهم ثلاثة فرنسيين وعراقي - اعلنت SOS Chrétiens d’Orient في بيان صحفي صدر على شبكات التواصل الاجتماعي يوم الجمعة 24 كانون الثاني أنها فقدت الاتصال بموظفيها الأربعة منذ يوم الثلاثاء الماضي ، وأنها أبلغت السلطات الفرنسية والعراقية عن اختفائهم. تحرص المنظمة الفرنسية غير الحكومية على التأكيد على أن الموظفين الأربعة المفقودين هم أشخاص ذوو خبرة ، وكلهم في صحة جيدة ولديهم معرفة جيدة بمناطق الأزمات التي يعملون فيها ، والذين دأبوا على تنفيذ مبادراتهم دائمًا في الامتثال التام لمعايير السلامة بشكل مستمر تم تحديثه لمواكبة التحدّيات الجديدة التي نشات في تلك المنطقة. يقع المركز الرئيسي لمنظّمة SOS Chrétiens d’Orient في باريس ، وهي تعرف كمنظمة مكرسة لدعم الجماعات المسيحية في الشرق من خلال تمويل المشاريع الاجتماعية والتعليمية. تقوم المنظمة حاليًا ب" رسالات دائمة" في سوريا والعراق ولبنان ومصر. وانّ مؤسسي الجمعية التي تم تشكيلها في عام 2013 ، هم تشارلز دي ماير (الذي كان مساعدًا سابقًا لنائب الحزب اليميني الفرنسي جاك بومبارد) وبنيامين بلانشارد ، المتعاون السابق في الجبهة الوطنية لماري كريستين أرنووتو. كما ان مدير مبادرات المنظمة ، فرانسوا كزافييه جيكويل ، هو أيضًا من مناضلي الجبهة الوطنية في الماضي. ووفقًا للبيانات التي نشرتها عنها Le Figaro étudiant في عام 2019 ، قامت الجمعية منذ بداية أنشطتها بإرسال حوالي 1500 موظف ومتطوع لتنفيذ مشاريعها في الشرق الأوسط. في شباط 2017 ، تم الاعتراف بالمنظمة كشريك دفاع وطني من قبل وزارة الدفاع الفرنسية. (ج.ف.) (خدمة فيدس 01/27/2020)


مشاركة:
الشرق الأوسط


الكنائس الشرقية


مناطق الأزمات


المنظمات غير الحكومية