إفريقيا/مصر - تعليقات أسقف أسيوط للأقباط الكاثوليك على بداية مؤتمر السلام الذي تنظمه جامعة الأزهر

الخميس, 27 أبريل 2017 حوار   إسلام   ارهاب   اقطاعي  

CoptsToday

أسيوط (وكالة فيدس) – صرّح سيادة المونسنيور كيرلس ويليام سمعان، أسقف أسيوط للأقباط الكاثوليك لوكالة فيدس أن المؤتمر الدولي للسلام الذي تنظمه جامعة الأزهر السنيّة وسيُتوَّج عصر 28 أبريل بمداخلة البابا فرنسيس "سينشر أيضاً بياناً عما يسمى بتجديد الخطاب الديني أُعدّ بخاصة بإسهام من باحثين معروفين في هذه المؤسسة الأكاديمية الإسلامية المشهورة". قال الأسقف: "الخبر الذي نقلته الصحافة يبدو لي مهماً إذا أُخذ في الاعتبار أن طلب تجديد الخطاب الديني الهادف إلى مكافحة النزعات المتعصبة والمتطرفة وُجه من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي تحديداً في الأزهر في عدة مناسبات، وبنبرة قوية منذ مطلع سنة 2015. وحتى الآن، غالباً ما اشتكى الرئيس من الترحيب الضعيف بمطلبه".
سيتناول مؤتمر الأزهر الذي بدأ اليوم 27 أبريل بخاصة دور المسؤولين الدينيين في مكافحة الإرهاب والعمل على توطيد مبدأي المواطنية والاندماج. وبناءً على المعلومات الرسمية التي نشرتها الجامعة، ستتركز التقارير والمداخلات على مواضيع مرتبطة بحماية السلام والدفاع عنه مما يعرضه للخطر، بما في ذلك من التلاعب بالنصوص المقدسة وتفسيرها بشكل خاطئ. بالإضافة إلى البابا فرنسيس، سيشارك في المؤتمر بطريرك بابل للكلدان، صاحب الغبطة لويس روفائيل الأول ساكو، والبطريرك المسكوني برتلماوس الأول، وبطريرك الإسكندرية وسائر إفريقيا للروم الأرثوذكس تيودوروس، الذين دعاهم جميعاً إمام الأزهر أحمد الطيب بصورة شخصية.
أكّد أسقف أسيوط للأقباط الكاثوليك لوكالة فيدس على الانتظار الذي تشهده شتى أنحاء البلاد بسبب الزيارة الرسولية للبابا فرنسيس. أوضح: "الحكومة ملأت الشوارع بلافتات الترحيب. وإخوتنا الأقباط الأرثوذكس يعلّقون بدورهم لافتاتهم. كما بدأ الشباب الكاثوليك يتقاطرون إلى القاهرة من كافة أرجاء البلاد من أجل حجّ مؤلف من التعاليم الدينية والنشاطات الروحية سيُتوَّج صباح السبت بقداس البابا في مدرج الطيران. هذا وسيشاركون غداً في قداس يحتفل به بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك، صاحب الغبطة إبراهيم إسحق سيدراك، والأساقفة الكاثوليك في المجال المفتوح الذي تعود ملكيته لإخوة المدارس المسيحية في القاهرة الجديدة. فضلاً عن ذلك، ستتوجّه غداً مساء مجموعة صغيرة من الشباب إلى حديقة السفارة البابوية لإحداث بعض الضجيج الاحتفالي على أمل أن يطلّ البابا من النافذة قبل العشاء أو بعده ويوجّه لهم كلمة". (وكالة فيدس 27/04/2017)


مشاركة: