آسيا/سوريا - ارتباك النائب الرسولي عن الكاثوليك اللاتين في حلب حيال سرعة اتخاذ القرار بشأن الغارة الأميركية

الجمعة, 7 أبريل 2017 حروب   مناطق الأزمات   سياسة عالمية   الشرق الأوسط  

حلب (وكالة فيدس) – "المحيّر في الغارة العسكرية الأميركية على الأراضي السورية هو سرعة اتخاذ القرار بشأنها وشنّها، من دون إجراء تحقيقات ملائمة عن المجزرة المأساوية التي حصلت بالسلاح الكيميائي في محافظة إدلب". بهذه العبارات، علّق سيادة المونسنيور جورج أبو خازن، النائب الرسولي عن الكاثوليك اللاتين في حلب، على نبأ الغارة الأميركية على القاعدة السورية في الشعيرات في محافظة حمص. في حديث إلى وكالة فيدس، أضاف الأسقف: "هذه العملية العسكرية تفتح سيناريوهات جديدة مقلقة للجميع. أرى الآن أن اردوغان (الرئيس التركي) مسرور عقب هذا التدخل الذي قُرر ونُفذ من دون أن تؤخذ بالاعتبار الأصوات التي كانت تطالب بتحقيق مستقل في أحداث إدلب. كل شيء يُقرَّر على أساس الدوافع المتداولة في وسائل الإعلام الدولية. لا يتم الإصغاء إلى البابا والكرسي الرسولي، ويريد البعض أن تستمر هذه الحرب القذرة".
في الساعات الأولى من السابع من أبريل، أُطلق 59 صاروخاً من طراز توماهوك من مدمرتين أميركيتين في البحر الأبيض المتوسط باتجاه القاعدة العسكرية السورية التي منها انطلقت، بحسب أقوال الولايات المتحدة، الطائرات التي شنّت الثلاثاء الفائت غارة بالسلاح الكيميائي على بلدة خان شيخون في محافظة إدلب. وبعد العملية العسكرية التي أمرت بها إدارة ترامب، طلبت روسيا عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة، واصفةً الغارة الأميركية على القاعدة الجوية السورية بـ "المتهورة". (وكالة فيدس 07/04/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network