أميركا/الأرجنتين - اتحاد جديد بين الأرجنتين والبرازيل والباراغواي تحت شعار الإرساليات اليسوعية

الجمعة, 17 مارس 2017

ميسيونيس (وكالة فيدس) – في إطار لقاء ثنائي بين مسؤولين عن حكومتي ولايتي ريو غراندي دو سول (البرازيل) وميسيونيس (الأرجنتين)، وُقعت وثيقة تلتزم بالعودة إلى المسار الذي يربط 30 مركزاً إرسالياً يسوعياً تاريخياً في المنطقة في سبيل تحويلها إلى ممر سياحي فريد في العالم.
أعلن فيكتور أوغو ألفيس، وزير الثقافة والسياحة في ولاية ريو غراندي دو سول (البرازيل): "بالنسبة إلينا، هناك عدة مصالح مشتركة، والتحدي يكمن في العمل معاً في إطار ممرّ الدرب اليسوعية: البرازيل، الأرجنتين والباراغواي. سوف نطلب من الحكومة البرازيلية الاستثمار في هذا الممر الإرسالي. فإن تاريخ التجربة الفريدة التي نمت في هذه المنطقة من أميركا الجنوبية بالإضافة إلى إرثها الهندسي هما الآن محفوظان ومُثمَّنان من خلال هذه المبادرة".
بدوره، قال ماركوس غابريال، أمين سر حاكمية إيرابوا (الباراغواي): "اندماج شعوبنا يأتي في المرتبة الأولى". وذكر قائلاً: "لدينا جذور مشتركة هي الغواراني واليسوعيون". من هنا، تبرز أهمية دعم مشروع يسمح بتثمين وإنشاء علامة فريدة تشمل الدروب اليسوعية في أميركا.
تذكّر الوثيقة بأن المستوطنات اليسوعية المشهورة تُعتَبَر لحظات مؤثرة في الحماسة الإرسالية أدت إلى حوالي 160 عاماً (1609-1769) من الكرازة الإنجيلية المثمرة لدى الغواراني. إشارة إلى أن هناك 30 مستوطنة يسوعية غوارانية موزعة بين نهري بارانا والأوروغواي على أراض شاسعة تشمل المناطق التي تشكل اليوم جزءاً من الباراغواي، الأرجنتين، البرازيل، بوليفيا والأوروغواي، وتضم حوالي 100 مليون نسمة. (وكالة فيدس 17/03/2017)


مشاركة: Facebook Twitter Google Blogger Altri Social Network